فرنسا تلح على الوافدين من المغرب باللقاح

نورالدين النايم

وضعت الحكومة الفرنسية المغرب ضمن قائمة الدول باللون البرتقالي، في تصنيفها للبلدان التي يمكن استقبال مسافرين قادمين منها.

وأعلنت الحكومة الفرنسية إعادة فتح أبواب تدفق المسافرين بين فرنسا والدول الأجنبية، اعتبارا من اليوم الأربعاء 9 يونيو الجاري، وفق شروط تختلف باختلاف الوضع الصحي في هذه الدول وتطعيم المسافرين.

وتم تحديد تصنيف البلدان على أساس المؤشرات الصحية، إذ تم إعداد ثلاث فئات (أخضر، برتقالي، أحمر).

ويظهر المغرب في قائمة البلدان “البرتقالية” إلى جانب المملكة المتحدة والولايات المتحدة؛ وهي البلدان التي يتم تداول الفيروس فيها “بنسب مضبوطة، دون نشر متغيرات مثيرة للقلق”.

وحسب هذا التصنيف، يمكن للأشخاص الموجودين حاليا في المغرب السفر إلى فرنسا إذا تم تطعيمهم؛ ولكن يجب عليهم إجراء اختبار PCR لمدة أقل من 72 ساعة أو اختبار مستضد أقل من 48 ساعة.

ومع ذلك، لا يمكن للأشخاص غير الملقحين السفر إلى فرنسا إلا لأسباب قاهرة. بالإضافة إلى ذلك، سوف يتعهدون باحترام العزلة الذاتية لمدة 7 أيام.

وسبق أن ذكر بلاغ لوزارة الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج أن السلطات المغربية اتخذت إجراءات تدريجية جديدة لتخفيف القيود على تنقل المسافرين الراغبين في الولوج إلى التراب الوطني. وتهدف هذه الإجراءات إلى تسهيل عودة المغاربة المقيمين بالخارج إلى أرض الوطن؛ إذ من المقرر استئناف الرحلات الجوية من وإلى المملكة المغربية ابتداء من يوم الثلاثاء 15 يونيو الجاري.

وأوضحت الوزارة ذاتها أنه بالنظر إلى أن المجال الجوي للمملكة ما زال مغلقا، فإن هذه الرحلات ستتم في إطار تراخيص استثنائية.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: