طائرة جزائرية تعود إلى أدراجها بعدما رفضت إسبانيا دخولها لمدينة يوجد بها “زعيم البوليساريو”

La rédaction

قالت سلطة الملاحة الجوية الإسبانية اليوم الثلاثاء، إن طائرة كانت في طريقها من الجزائر إلى مدينة لوجرونو بشمال إسبانيا عادت أدراجها بعدما أبلغتها المراقبة الجوية بأنه لا يمكن السماح لها بدخول المجال الجوي بناء على تعليمات من الجيش الإسباني، وذلك بحسب ما أودرته وكالة رويترز.

ويتلقى إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو العلاج في مستشفى بمدينة لوجرونو منذ أكثر من شهر، الأمر الذي أثار خلافا بين إسبانيا والمغرب.

وعلم لدى مصادر قضائية أن زعيم ميليشيات “البوليساريو”، المدعو إبراهيم غالي، المتهم بجرائم إبادة جماعية والتعذيب والإرهاب، مثُل اليوم الثلاثاء، عبر تقنية الفيديو، أمام سانتياغو بيدراز القاضي بالمحكمة الوطنية، أعلى محكمة جنائية إسبانية.

واحتفظ القضاء الإسباني بتهمتين رئيسيتين ضد زعيم انفصاليي “البوليساريو”، الذي تم إدخاله منذ 18 أبريل لمستشفى إسباني في ظروف غامضة بهوية جزائرية مزورة.

وتتعلق التهمة الأولى بـ”التعذيب” والتي تقدم بها فاضل بريكة ضد زعيم الانفصاليين، والذي يتهمه بالمسؤولية عن اختطافه خلال الفترة من 18 يونيو 2019 إلى 10 نونبر من نفس السنة.

وتهم التهمة الثانية، بالأساس، “الإبادة الجماعية” و”الاغتيال” و”الإرهاب” و”الجرائم ضد الإنسانية” و”الاختطاف”، تقدمت بها الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان، التي تتخذ من إسبانيا مقرا لها.

ويعد المتهم أحد الأعضاء ال 28 ضمن الحركة الانفصالية ومسؤولين حكوميين جزائريين كبار، تم التبليغ عنهم من قبل الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان وضحايا آخرين في غشت 2012.

ويطالب العديد من ضحايا هذا الجلاد، الذين تقدموا بشكاوى ضده، باعتقاله ومحاكمته.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: