هذه حقيقة الصورة البطولية للمنقذ الإسباني لرضيع بسبتة

نورالدين النايم

أنهى مقطع فيديو لقناة إسبانية الجدل حول هوية أحد عناصر الإنقاذ الذي ظهر رفقة رضيع وسط البحر خلال عملية الاقتحام الجماعي لمدينة سبتة من طرف مهاجرين غير نظاميين قبل أيام.

وكانت الصورة انتشرت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، وقال كثيرون إنها تعود إلى منقذ تركي وليس إسباني وقد تم دمجها ضمن الأحداث الأخيرة بسبتة لأهداف معينة.

لكن مقطع الفيديو الأخير أظهر أن الأمر يتعلق بأحد عناصر الحرس المدني الإسباني فعلا، واسمه خوان فرانسيسكو، موردا أن الأخير قال إنه أثناء عملية إنقاذه للرضيع، كان يعتقد أن الأوان قد فات وأن الرضيع قد توفي قبل أن يتم إنعاشه، مشيرا إلى أن الطفل الآن “بصحة جيدة”.

يذكر أن هوية الرضيع ما زالت مجهولة في غياب أي ظهور لأحد أفراد أسرته أو عائلته.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: