تعذيب و إكراه و إغتصاب للنساء المحتجزات بتندوف بعيدا عن منظمات حقوق الإنسان

بوشعيب البازي

كشفت لقاءات عبر المباشر في جريدة أخبارنا الجالية ، مع مواطنين ينحدرون من الأقاليم الصحراوية ، النقاب عن معاناة النساء المحتجزات بمخيمات تندوف، جنوب غرب الجزائر، مبرزة دور العمل الدبلوماسي الرسمي والموازي في التعريف بهذه القضية.

وأكد المتدخلون في اللقاءات، أن النساء المحتجزات بمخيمات العار بتندوف يعانين من انتهاكات جسيمة تطال مختلف حقوقهن الأساسية، في خرق سافر للقانون الدولي الإنساني.

في هذا الإطار، أبرز الفاعل الجمعوي رضوان ديهار ، أن “المرأة المحتجزة بتندوف تعيش واقعا مرا، حيث أن الانتهاكات الجسيمة والخطيرة تطال النساء والأطفال على السواء”، مبرزا أن النساء على الخصوص يعشن “القهر والظلم والاغتصاب والإكراه على الزواج، كما يواجهن ممارسات خطيرة أخرى تدوس حقوقهن الأساسية، كحق التنقل”.

وأضاف أن “المرأة المحتجزة بتندوف لا تتمتع بأية حقوق كما هو متعارف عليها بالنسبة لحقوق المرأة على مستوى العالم”، موضحا أن تنظيم هذه الندوة يدخل في سياق جهود الدبلوماسية الموازية للهيئة، وطنيا ودوليا، والتي ما فتئت تعمل منذ سنوات على التعريف بهذه القضية لدى الرأي العام.

من جانبه، اعتبر الصحفي أناس مريد أن  “حماية حقوق النساء المحتجزات من خلال القانون الدولي”، أن الحديث عن وضعية المحتجزين في تندوف جنوب غرب الجزائر، خاصة النساء من بينهم، يتجاوز كل الاعتبارات القانونية، لكونه يمس حقوقا متجذرة في القيم الإنسانية.

وقال إنه من خلال رصد كل جوانب القضية، يتبين أن النساء المحتجزات بتندوف فوق التراب الجزائري، يعتبرن المعادلة الهشة في هذا النزاع المفتعل، موضحا أن مسؤولية الجزائر، وصنيعتها البوليساريو، بخصوص وضعية المحتجزات ثابتة بمقتضى القوانين والاتفاقيات الدولية ذات الصلة، وهو ما يفتح الباب أمام أية متابعة جنائية مستقبلا.

من جانبها، اعتبرت الصحفية فاطمة الزهراء مجدي   أن المرافعة للتأثير على أرباب القرار الدولي قد تساهم في حلحلة قضية النساء المحتجزات بتندوف خاصة في هذه الظرفية التي يستعد فيها العالم للاحتفال بعيد المرأة، موضحة أن الوساطة والحوار الثقافي قد يكونان أكثر نجاعة من المقاربات الجيوسياسية لتمكين هؤلاء النساء من حقوقهن الأساسية.

وأوصى المشاركون في اللقاءات المباشرة بضرورة توفير الحماية الدولية للنساء المحتجزات بتندوف، وتمكينهن من حق العودة إلى الوطن الأم، وتحميل الجزائر المسؤولية الدولية عن انتهاكات حقوق الإنسان التي تطال النساء المحتجزات، استنادا إلى القانون الدولي.

كما طالب المشاركون بضرورة إحصاء سكان مخيمات تندوف المستفيدين من المساعدات الإنسانية، وضرورة وضع برامج مسطرة ومحددة لتدبير توزيع المساعدات الإنسانية بشفافية، وتمكين المندوبية السامية للاجئين من الوصول الحر والمباشر إلى مخيمات تندوف.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: