غانتس يتهم إيران بإستهداف سفينة في ملكية إسرائيلي بخليح عمان

نورالدين النايم

اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، السبت، إيران بالمسؤولية عن الانفجار الذي وقع الجمعة، واستهدف سفينة مملوكة لشركة إسرائيلية في خليج عمان.

وقال غانتس خلال مقابلة مع قناة “كان”، ونقلها موقع “جورزليم بوست”: “سنحتاج إلى مواصلة التحقيق، لكن يمكننا القول على وجه اليقين إن إيران تحاول تدمير البنى التحتية الإسرائيلية، وإلحاق الضرر بالمواطنين الإسرائيليين”، مشيراً إلى أن قرب السفينة من إيران خلال الحادث “عزز الشكوك ضدها”.

وكانت سفينة “هيليوس راي”، التي تستخدم كحاملة سيارات، في طريقها إلى سنغافورة قادمة من السعودية عندما وقع الانفجار، ثم تم تحويلها إلى ميناء في دبي لتقييم الضرر، إذ لم يبلغ عن وقوع إصابات أو وفيات، وظل محرك السفينة سليماً.

وذكر مسؤول دفاعي أميركي في تصريح لوكالة “رويترز” أن السفينة “تعرضت لانفجار فوق خط المياه أدى إلى إحداث ثقوب في جانبيها”.

وتابع: “إذا كان هذا دقيقاً، فذلك يعني أنه من غير المرجح أن يكون الانفجار بسبب لغم بحري”. فيما قال الأسطول الأميركي الخامس المتمركز في البحرين إنه “على علم بالحادث ويراقب الوضع”.

وفي غضون ذلك، أوضح مسؤولون من شركة “درياد” الأمنية التي كانت تقوم بتأمين المنطقة، إنهم “يدرسون إمكانية تورط الجيش الإيراني في الحادث”.

وأوردت الشركة في تقرير لها أنه “بينما لا تزال التفاصيل المتعلقة بالحادثة غير واضحة، يظل الاحتمال الواقعي أن يكون الحادث نتج عن نشاط غير متكافئ للجيش الإيراني”.

وأفاد رجل الأعمال الإسرائيلي ومالك السفينة، رامي أونغار في مقابلة مع موقع “واي نت”، إنه “لا يعتقد أن الانفجار نجم عن هجوم متعمد، لكنه أشار إلى أن السفينة بها ثقوب، ما قد يشير إلى الضرر الناجم عن الصواريخ”.

وفي السياق، لم يستبعد مركز عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة (UKMTO)، أي خيار في هذه المرحلة، وأصدر تحذيراً للسفن القريبة، ونصحها بالابتعاد عن المنطقة حتى يتم توضيح أسباب الحادث، فيما أشارت تقديراته الأولية إلى أن الانفجار سببه “انفجار لغم بحري”.

وشهد خليج عمان سلسلة من الانفجارات خلال عام 2019، ألقت البحرية الأميركية باللوم فيها على إيران، على خلفية التهديدات المتزايدة بشكل حاد بين الرئيس السابق دونالد ترمب والقادة الإيرانيين. لكن طهران نفت تلك الاتهامات التي جاءت وسط تصاعد التوترات بشأن الاتفاق النووي مع إيران.

وتصاعدت التوترات في منطقة الخليج منذ أن أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات على إيران في 2018، بعد أن سحب الرئيس الأميركي دونالد ترمب واشنطن من اتفاق طهران النووي مع القوى الكبرى.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: