ما القصة وراى ظهور لقاح فايزر لعلاج كورونا بعد نتائج الانتخابات الامريكية؟

قال الرئيس التنفيذي لشركة فايزر الأمريكية لتصنيع الأدوية، ألبرت بورلا، إن توقيت إعلان شركته أنباءها المشجعة بشأن فاعلية لقاح كوفيد 19، بعد الانتهاء من الانتخابات الرئاسية، لا علاقة له بالسياسة.

جاء ذلك وسط جدل واسع في الولايات المتحدة حول ما إذا كان تأخير الإعلان إلى مابعد الانتخابات، يوم الأحد الماضي، استهدف حرمان الرئيس دونالد ترامب من ورقة قوة كان وعد بها الناخبين الأمريكيين.

وفي مقابلة مع شبكة ”سي أن أن“ قال بورلا إنه علم أولا بنتائج التجارب يوم الأحد الماضي، أي بعد انتهاء الاقتراع؛ ما يعني عدم وجود أي دافع سياسي وراء توقيت نشر الأخبار.

وأضاف جوبتا أن شركة فايزر Pfizer أجرت العديد من المراجعات المفترضة على البيانات أثناء تجربتها للقاح، لكن لم يكن لديها ما يكفي من الإصابات في مجموعتها الاختبارية للحصول على أي بيانات ذات معنى، حتى يوم الأحد الماضي.

وأكد أنه ”إذا كان هناك أي شيء جديد في الموضوع فهو أن البيانات النهائية جاءت في وقت أبكر مما كان متوقعا“.

اتهامات ترامب

وكانت إدارة ترامب سارعت في ادعاء الفضل في أخبار فايزر الواعدة، وكتب نائب الرئيس المنتهية ولايته مايك بنس على تويتر أن تطوير شركة فايزر كان ”بفضل الشراكة بين القطاعين العام والخاص التي أقامها الرئيس دونالد ترامب“.

ومساء الاثنين كتب ترامب على تويتر: ”كما قلت منذ فترة طويلة، فإن فايزر والآخرين سيؤخرون الإعلان عن اللقاح لما بعد الانتخابات؛ لأنهم لم يكن لديهم الشجاعة للقيام بذلك من قبل“.

وبعد لحظات، كتب ترامب في تغريدة أخرى: ”لوكان بايدن رئيسا لانتظرنا أربع سنوات أخرى لنحصل على اللقاح“ ما زال هناك عدة أشهر.

وكشفت ”سي ان ان“ أن ترامب كان اتصل بشركات الأدوية قبل الانتخابات، وضغط عليها من أجل تسريع الإعلان عن نتائج التجارب على اللقاح الجديدة.

وفي صباح الاثنين، أصدر الرئيس المنتخب جو بايدن بيانا رحب فيه بـ ”الأخبار الممتازة“ ومهنئا ”النساء والرجال الرائعين الذين ساعدوا في تحقيق هذا الاختراق“.

وأردف في البيان أنه ”من المهم -أيضا- أن نفهم أن نهاية المعركة ضد كوفيد19 لا تزال على بُعد أشهر.. وسوف تمر عدة أشهر قبل أن يكون هناك تطعيم واسع النطاق في الولايات المتحدة“.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: