لحظة الحقيقة.. ترامب المقاتل أمام بايدن المهاجم

يترقب العالم كما الأميركيون لحظة الحقيقة في السباق المحتدم بين المرشح الجمهوري دونالد ترامب وخصمه الديمقراطي جو بايدن، حيث لم يدخر كل منهما أي جهد في كيل الاتهامات إلى الآخر، في مشهد نادر الحدوث.

وألقت جائحة كورونا التي تعتبر أزمة صحية تحصل منذ قرن من الزمن، بظلالها على الساعات الأخيرة لحملة انتخابية صاخبة للمرشحين الجمهوري والديمقراطي، إلى درجة أن المتابعين رسموا صورة لما يحدث عبر وصف دونالد ترامب بأنه يقاتل أم هو هجوم شرس من جو بايدن.

وقبل يوم الاقتراع، الذي يبدو أنه الأكثر إثارة منذ عقود وقفت الولايات المتحدة عند مفترق الطرق، فقد وجه ترامب ادعاء حارقا، ولكن غير مدعوم بأن الانتخابات تم تزويرها، بينما ضغط منافسه بايدن للمطالبة بالدول التي كان ينظر إليها على أنها جمهوريات آمنة.

ولم يسبق من قبل في التاريخ الحديث أن واجه الناخبون الاختيار بين مرشحين يقدمان رؤى متعاكسة حيث تواجه البلاد فايروسا قتل حوالي 230 ألف أميركي مع أكبر انكماش اقتصادي منذ الكساد الكبير، ومواطنين منقسمين على قضايا ثقافية وعرقية.

وأصرت كلتا الحملتين على أن لديهما طريقا إلى النصر، على الرغم من أن خيارات بايدن للفوز بأصوات الهيئة الانتخابية المطلوبة أكثر وفرة، في الوقت الذي يعتمد فيه ترامب على زيادة الحماس من أكثر مؤيديه ولاء، بالإضافة إلى المناورات القانونية المحتملة.

ولكن حتى مع تمتع بايدن بأرقام قوية في استطلاعات الرأي فإن التحرك لتوسيع الخارطة أعاد إحياء القلق بين الديمقراطيين الذين أصيبوا بالندوب بسبب غضب ترامب في 2016 على هيلاري كلينتون، التي ربما ساهمت غزواتها في الولايات الحمراء في خسارة معاقل الحزب منذ فترة طويلة.

Thumbnail

وكسر الرجلان بشكل حاد الاثنين الماضي، كل حدود المسموح به في كيل الاتهامات بشأن عملية التصويت نفسها أثناء حملتهما في أكثر ساحات القتال شراسة، والتي كانت مسرحها بنسلفانيا، وقد هدد الرئيس باتخاذ إجراءات قانونية لوقف العد بعد يوم الانتخابات إذا استغرق فرز الأصوات في الولاية عدة أيام، كما هو مسموح به، قائلا إن “الغش يمكن أن يحدث كما لم تره من قبل”.

وللمضي قدمًا، قام ترامب بالتغريد حتى عن “العنف في الشوارع” المرتبط بالانتخابات، رغم أنه لم يحدث أي شيء. ولدى سؤاله عن ذلك، قال بايدن “لن أرد على أي شيء لديه ليقوله. آمل أن تجري انتخابات مباشرة وسلمية مع حضور الكثير من الناس”.

وأرسل المرشح الديمقراطي، في وقت سابق في بيتسبرغ، رسالة تتعلق بحقوق التصويت إلى جمهور غالبيته من السود، معلناً أن خصمه ترامب يعتقد أن “الأثرياء فقط هم من يجب أن يصوتوا” ووصف كوفيد – 19 بأنه “حدث كبير للإصابات لدى الأميركيين السود”.

وبينما أمضى ترامب اليوم الأخير من حملته كاملة وهو يركض في خمسة تجمعات، من نورث كارولينا إلى بنسلفانيا إلى ويسكونسن مع التجمع الأخير له، تمامًا كما حدث قبل أربع سنوات، في غراند رابيدز بولاية ميشيغان، كرس بايدن معظم وقته لبنسلفانيا، حيث إن الفوز يترك ترامب أمام طريق ضيق للغاية.

ومع انتهاء الحملات ليس من المؤكد من سيفوز في هذا الصراع خاصة وأن الكثيرين ظلوا مذهولين من طريقة تعامل كلا المرشحين مع الناخبين، الذين سيقولون كلمة الفصل في ولايتهم قبل إعلان النتائج ربما بعد عدة أيام من الآن.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: