الوزيرالقمري يشكر صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، لالتزامه بدعم الصداقة المغربيةـالقمرية

أعرب الوزير القمري عن شكره لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لالتزامه بدعم الصداقة المغربية-القمرية والحفاظ عليها، مشيدا بالعلاقة “المتفردة للغاية” التي تجمع بين البلدين.

وذكر في في ندوة صحفية مشتركة مع السيد بوريطة، بدعم المغرب لجز القمر في مجال التكوين، مسجلا أن 80 في المائة من أطر وزارته تلقوا تكوينهم بالمملكة.

وقال إن المغرب يواصل تكوين المواطنين القمريين بتمكينهم من منح، كما ذكر بدعم المملكة أيضا لبلاده في مجال الإدارة.

وأضاف السيد ذو الكمال أنه “إلى جانب الإدارة، تعول جزر القمر على دعم المغرب من أجل البناء الاقتصادي”، وأعرب عن رغبة بلاده في الاستفادة من خبرة المغاربة وتجربتهم لكي تصبح جزر القمر بلدا صاعدا في أفق سنة 2030.

وسجل المسؤول القمري أيضا أن بلاده في حاجة ماسة إلى دعم المغرب في مجال السياحة، مذكرا بأن المملكة كانت ممثلة بأكبر وفد خلال مؤتمر شركاء تنمية جزر القمر بباريس.

وتابع أن المغرب تحرك بسرعة غداة تنظيم هذا المؤتمر بإرسال وفد كبير إلى جزر القمر للوقوف على القطاعات الواعدة، داعيا إلى وضع إطار تعاون ثنائي أكثر دينامية.

كما عبر رئيس الدبلوماسية القمرية عن الأمل في بلورة مشاريع اقتصادية تعود بالنفع على البلدين، ونوه في هذا الصدد بالرؤية الإفريقية لصاحب الجلالة، نصره الله.

من جهته، قال السيد بوريطة إن تدشين هذه السفارة يعكس الطموح المشترك للبلدين في ترسيخ العلاقات الثنائية التي تطبعها الثقة والتميز.

واعتبر السيد بوريطة أن هذا التدشين يؤكد على الروابط القوية والتعاون المثمر للغاية، مسجلا أن السفارة ستكون وسيلة مهمة جدا لتتبع الالتزامات بين الجانبين.

وأكد أن المغرب واتحاد جزر القمر بلدان قريبان من بعضهما وجدانيا، وأيضا بفعل التضامن والتعاون، وأن الحضور المزدوج لجزر القمر بالرباط والعيون، حيث كانت البلاد أول دولة تفتتح قنصلية لها بالعيون، يتيح تعزيز هذه العلاقات الاستثنائية أكثر.

وأبرز أن هاتين التمثيليتين ليستا فقط مؤسستين، بل تجسدان طموحا مشتركا، وأن العلاقات السياسية تستمد تميزها من الأواصر الإنسانية، بالنظر إلى أن الطلبة القمريين من أكبر الجاليات الطلابية بالمغرب.

كما ذكر السيد بوريطة بالتوقيع على العديد من اتفاقات التعاون الثنائي التي ستسهم في تعزيز الشراكة بين البلدين، مشيرا إلى أن الجانبين اتفقا على عقد اللجنة المشتركة في المستقبل القريب وعلى إيفاد بعثة اقتصادية متعددة القطاعات لمواكبة المشاريع التي أطلقها رئيس جزر القمر.

وذكر أيضا بأن المغرب حضر، بتعليمات سامية من جلالة الملك، نصره الله، في باريس خلال مؤتمر شركاء تنمية جزر القمر، وكان الوفد المغربي أكبر وفد يمثل مختلف القطاعات والمؤسسات والفاعلين الاقتصاديين. وبتعليمات ملكية سامية أيضا، عُقد لقاء خاص مع رئيس جزر القمر لتحديد محاور التعاون.

وأكد الوزير أن المغرب سيكون على الدوام، وفقا لهذا التوجه الملكي، معبأ كما دأب على ذلك في مجالات التكوين والإدارة، وسيسعى بنفس الحرص والتعبئة من أجل إرساء أسس اقتصاد متنوع.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: