google.com, pub-4622360082312857, DIRECT, f08c47fec0942fa0

مراسلات ومطالب من الجالية المغربية بالخارج بإحداث الشباك الوحيد ، وتكثيف نقاط بيع التذاكر

عبد العزيز الناوي

أفادت بعض المصادر لموقع جريدة أخبارنا الجالية ، أن مجموعة من المراسلات وجهت إلى عدة مؤسسات عمومية مركزية بالرباط ، تضمنت مطالب من أجل إحداث الشباك الوحيد الخاص برخص التعمير وغيرها بمحافظة طنجة المدينة وبني مكادة ، وذلك لتخفيف أعباء التنقل وهدر الوقت عن أفراد الجالية المغربية بالخارج خلال شهري يوليوز وغشت .

وأضافت ذات المصادر ، أن مستهل سطور هذه المراسلات والمطالب جاء فيها ” إنه لا يخفى مدى العناية الملكية السامية التي تحظى بها الجالية المغربية المقيمة بدول المهجر ، والدور الهام الإقتصادي والأجتماعي التي تلعبه هذه الشريحة في إنعاش الإقتصاد الوطني على مختلف الواجهات ، لتفادي مختلف العراقيل التي تعوق تحقيق الأهذاف المرجوة ، فإن هذه الفئة تتطلع إلى إحداث الشباك الوحيد وتفعيله بكل من محافظتي طنجة المدينة وطنجة بني مكادة ، خاصة خلال شهري يوليوز وغشت ، قصد تيسير وتسهيل قضاء مصالحهم الإدارية ، خصوصا أنهم ملتزمون بتاريخ محدد للعودة إلى ديار المهجر ، كما تتطلع هذه الفئة أيضا إلى إحداث هذا الشباك الوحيد بجهة طنجة تطوان الحسيمة ، بل وبجميع أنحاء وجهات المملكة.
وتساءل الموقعون في هذه المراسلات عن التدابير والإجراءات المزمع إتخاذها من لدن الوزارات الوصية في أقرب الآجال ، لتفعيل الشباك الوحيد لفائدة مغاربة العالم بمحافظتي مدينة طنجة وبني مكادة .

ويذكر أن العديد من أفراد الجالية المغربية بالخارج ، غالبا ما يلجؤون تحت ضغوط السفر والعودة لمقرات عملهم ، فإنهم غالبا ما يعينون أشخاصا من أفراد أسرهم للقيام بقضاء حوائجهم الإدارية ، وغالبا ما يجد هؤلاء صعوبات في قضاءها ، وخصوصا التي تتطلب توقيعات شخصية من المعنيين بالأمر ، والمتعلقة بقضايا التعمير التي تتطلب الحضور الشخصي .

وفي نفس السياق ، وجهت أيضا مطالب بضرورة تكثيف نقاط بيع التذاكر بمدينة طنجة ، لتفاذي الضغط الذي سجل خلال السنة الماضية ، والذي بسببه لم يلتحق العديد من أفراد الجالية المغربية بالخارج إلى أماكن إقامتهم ، وذلك بسبب عطب في النظام المعلوماتي لبعض الشركات الخاصة بالنقل البحري ،
ولتفاذي تكرار هذا المشكل ، يطالب أفراد الجالية بوضع نظام معلوماتي صارم .

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: