المشاهد المغربي يتجاهل مسلسلات رمضان والكوميديا تجتر الرداءة أمام تألق الدراما

بنعبو

عكس السابق من السنوات حين كان المغاربة يتابعون انتاجات رمضان المختلفة على التلفزيون بقنواته المتعددة من الأولى إلى الثامنة، ويكتبون التدوينات والتغريدات الغاضبة والمنتقدة لما يبث خلال شهر الصيام، هذا العام تراجع منسوب النقد ولم يعد المغاربة يحفلون ربما بما يعرض، لا نقد ولا غضب ولا هجوم.
بالنسبة للمشهد التلفزيوني المغربي، فإن الامر فيه «إن» كبيرة، وعلامة استفهام ضخمة، كيف تقهقر النقد المجتمعي لمسلسلات و«سيتكومات» وأفلام القنوات المغربية في رمضان، الأمر غير مفهوم مطلقا، قد تكون بعض الإشارات العابرة هنا وهناك، لكن في المجمل معظم الصفحات في مواقع التواصل الاجتماعي بطريقة عادية تواصل جولاتها في مختلف المواضيع إلا موضوع برامج رمضان، لا أحد يتجاوز كلمة واحدة أصبحت لازمة لدى البعض وهي «كالعادة».
بعض «خبراء» الفرجة والمشاهدة، يفسرون هذا العزوف المغربي عن الخوض في برامج رمضان وانتقادها، إلى استنفاد كل الطاقة في هرج ما قبل رمضان وخاصة جدل الفنانة سامية أقريو التي أصابت المشاهد المغربي بالإحباط، وصدمته من حيث لا يتوقع أبدا.
لكن هؤلاء الخبراء، لم ينتبهوا إلى عوامل أخرى مثل التشويق والإثارة التي يخلقها مسلسل الأسعار، وخاصة البطلة طماطم والبطل الفلفل، ناهيك عن المخرجة الكبيرة لهذا العمل وهي السيدة المحروقات، تلك فرجة أخرى مغايرة تقع تفاصيلها بين السوق والجيب ولا علاقة لها بصندوق العجب، كما وصف المغاربة جهاز التلفزيون.
بالنسبة للفن المغربي فهو يعمل بدوام مسائي وليلي فقط في رمضان، كل العروض تبث قبل آذان المغرب بساعة، ليستمر بعدها سيل الكاميرا الخفية والكوميديا والدراما من أجل نهاية الليلة، وقد يتطور الوضع الفرجوي إلى فيلم تلفزيوني من يدري قد يكون جديدا وربما من جعبة الموسم الماضي.
أول ما يجب التوقف عنده ولو بعبور، فقد سبق أن تطرقنا إلى الموضوع، هو مسلسل طارق بن زياد الذي يكون أول عمل يطل على المشاهد المغربي قبيل آذان المغرب بساعة تقريبا، ولنا في قيل عن هذا العمل وما سيقال خير دليل على أن النقاش اقتصر على النقاد والمتتبعين للمشهد الدرامي، بل حتى المهتمين بالتاريخ دخلوا على الخط، ويكاد يكون مسلسل «فتح الأندلس» الوحيد الذي نال الكثير من الكلام والجدل، فيما البقية تمر صامته فقط بعض الهمسات هنا وهناك، وتلك المتابعات الإعلامية المفروضة في مهنة المتاعب.
بداية، جادت أرقام ونسب المشاهدات بالكثير من المعطيات تفيد بإقبال المغاربة على القناة الثانية أكثر من القناة الأولى، وأن هذا المسلسل في الأولى أفضل متابعة من المسلسلات الأخرى، كما أن المغاربة لا يفضلون أن يفطروا على قناة بعينها فقط ما جادت به عادة أول يوم من الإفطار. تلك الأرقام تحكي سيرة تحلق المغاربة على التلفزيون، لكنهم في الحقيقة متحلقون حول مائدة الإفطار وما يبث يدخل في باب تحصيل حاصل ومن مؤانسات الشهر الفضيل أن يكون ذلك الصوت، الذي يلي الآذان هو صوت الإشهار.
عموما، ما يسجله المشاهد المغربي في رمضان 2022، أن ما يقدم كوميديا لم يبتعد عن العادة وكرّس واقع السنوات السابقة، الكوميديا ظلت وفية لسماجتها والكاميرا الخفية بقية متشبثة بتصنعها وقلة حرفيتها، أما السيتكومات الكوميدية فقد سقطت مرة أخرى وطواعية في فخ الاجترار، الوجوه نفسها والحوارات تكاد تتشابه وتشابك.
باختصار مفيد، الكوميديا غابت إبداعيا بشكل كبير، وحضر التكرار، وتبقى نقطة الضوء الوحيدة في رمضان 2022 كوميديا طبعا، هي الفقرة التي يقدمها الفنان حسن الفد، هذا الرجل الذي ينال محبة وثقة المغاربة وكل ما يقدمه يكون عليه الإقبال شديدا، وكانت السلسلة الجديدة هي استكمال لما قدمه في السنوات الماضية، لكن بنفس إبداعي متجدد ولا تكرار أو اجترار فيها.
نصل إلى المسلسلات، ونذكر منها «مكتوب» على القناة الثانية و«نصف القمر» و»بيا ولا بيك» على القناة الأولى، لنقول إن الموعد مع الجودة كان مضبوطا هذه المرة، الفرجة والمتعة مضمونة من طرف صناع الدراما المغاربة في رمضان، والأمر يتواصل منذ رمضان السنة الماضية.
المسلسلات التي ذكرنا بعضها والبقية الأخرى، تستكمل مسيرة تألق الدراما المغربية خلال السنوات الأخيرة، وتواصل العزف على وتر إرضاء المشاهد.
الحقيقة أن الفرجة والمتعة دراميا، قد تكون إحدى أسباب عزوف المغاربة عن الانتقاد وقد تكون الأسباب التي ذكرناها سلفا في بداية هذا المقال، لكن الأكيد أن الغث والسمين متوفر في انتاجات رمضان التلفزيونية، بين الكوميديا التي رسبت في امتحان المشاهدة، وبين الدراما التي تسير على خطى التألق وتحقيق الصلح مع المشاهد المغربي الغاضب من الكاميرا الخفية والسيتكومات المجترة.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: