google.com, pub-4622360082312857, DIRECT, f08c47fec0942fa0

الجالية المغربية بهولندا تشكون نقص الأئمة الناطقين باللغة المحلية

La redaction

أفادت بعض المصادر ، أن الجالية المغربية بهولندا ، تعاني من خصاص على مستوى الأئمة الناطقين باللغة الهولندية.

وقد سبق أن تطرقت صحيفة هولندية إلى هذا الموضوع ، وتحدثت مع رئيس هيئة التواصل بين  المسلمين والحكومة “محسن كوكتاس” الذي صرح بأنه “يوجد نقص على مستوى الأئمة خاصة لدى  الجالية المغربية”، مبرزا، أن ” ما لا يقل عن 100 مسجد في هولندا ليس بها إمام مناسب، كما أن هذا النقص آخذ في الإزدياد”.

وأكدت الصحيفة نفسها، أن مسجد النصر في خوريكوم‏ يبحث‏ منذ أربع سنوات عن إمام مناسب، وبعد ما تم تعيين شخص ما بشكل مؤقت، إتضح أنه لا يتحدث الهولندية.

وأضاف عضو هيئة التواصل بين المسلمين والحكومة عبد الصمد الموسي : أن “كثير من الشباب لا يفهمون اللغة الأمازيغية أو العربية. ويأتي الشباب إلى المسجد يوم الجمعة لكنهم لا يفهمون مضمون الخطبة”. تحدث هذه المشكلة أيضًا في عدد من مناطق في هولندا.

وأشار الخبير في شؤون الإسلام أنيس أوداسي أن للإمام دور أكبر في المسجد من مجرد خطبة الجمعة. “المجتمع المسلم مثل هولندا مثل الطوائف الدينية الأخرى. يجب أن يقدم الدعم للشباب ورعاية المسنين وتقديم المشورة بشأن القضايا الإجتماعية، و بالتالي الأئمة مسؤولون بشكل خاص عن ذلك”.

واعتبر أن “تدريب الأئمة مكلف ويستغرق سنوات، ولجعل المهنة أكثر جاذبية للشباب، يجب الزيادة في الرواتب لأنهم غالباً ما يتقاضون رواتب زهيدة .

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: