حرق جثة مغربي بألمانيا.. قنصلية المغرب بفرانكفورت تدخل على الخط وتكشف التفاصيل

بوشعيب البازي

دخلت القنصلية العامة للمملكة المغربية بفرانكفورت، على خط الأخبار التي تم تداولها على منصات التواصل الاجتماعي، والمتعلقة بحرق جثمان المواطن المغربي المسمى قيد حياته أمــار قيشــوح ، لتنفي توصلها بأي مراسلة من الشرطة الألمانية تخبرها بوفاة المهاجر المغربي .

و في إتصال هاتفي مع أخت المرحوم التي لا تتكلم العربية فقط الألمانية و الأمازيغية الشيء الذي جعلنا نتحدث مع فاعل جمعوي الذي صرح لنا أن الشرطة الالمانية أكدت لهم مراسلة القنصلية المغربية مباشرة بعد وفاة المرحوم بالمستشفى و أن هناك موعد يوم الأثنين المقبل مع الشرطة لأخد الوثيقة التي ارسلت الى الهيئة الديبلوماسية المغربية بألمانيا.

الشيء الذي يجعلنا نتساءل عن محاولة القنصل العالم بثينة الكردودي الكلالي طمس القضية و عدم إعترافها بتوصل مصالح القنصلية بالاخبار .‎

و قد أوضحت القنصلية العامة للمملكة المغربية بفرانكفورت، في بيان توضيحي لها، تتوفر “أخبارنا للجالية ” على نسخة منه، أن   السلطات الألمانية المختصة، أقدمت بتاريخ 29 دجنبر 2021، على إحراق جثة الهالك أمار قيشوح، من دون إشعار القنصلية بخبر الوفاة ودون البحث عن عائلته المقيمة بفرانكفورت، وذلك خلافا لما جرت عليه العادة في مثل هذه الحالة.

وأضافت القنصيلة، أن القنصل العام، بثينة الكردودي الكلالي، استقبلت أخت الفقيد، مُقدِّمة لها واجب العزاء، وحيث أخبرت المعنية بالأمر مصالح القنصلية، بأن أخيها كان قيد حياته يعاني من مرض ويقيم بمفرده في سكن اجتماعي تخصصه الدولة الألمانية لذوي الاحتياجات الخاصة بمدينة فرانكفورت، وأن عائلته لم تأخذ علما بخبر وفاته وحرق جثته إلا بعد مرور عدة أيام؛

‎وردا على المعلومات التي أدلت بها أخت الفقيد، أوضحت القنصل العام، لأخت الفقيد بأن هذا الإجراء الذي أقدمت عليه السلطات الألمانية، يُعَدُّ سابقة من نوعها وانتهاكا سافرا للمساطر المعمول بها.

وأفادت القنصلية العامة للمملكة المغربية بفرانكفورت، إلى أنها سارعت إلى مراسلة الجهة الألمانية المعنية التي تتحمل كامل المسؤولية في هذا الموضوع للاستفسار عن الظروف والأسباب التي عجلت بتنفيذ هذه العملية، التي أدت إلى انتهاك حرمة وكرامة الفقيد، مشيرة إلى أنها لا تزال تنتظر رد السلطات الألمانية المختصة، مع متابعة هذا الأمر حرصا منها على ضمان كرامة كافة المواطنين المغاربة في بلد إقامتهم.

 

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: