لحمامرة اينما راح وارتحل حل الخراب وهذه المرة يشعل فتيل التفرقة مع مصر

يوسف لفرج

هاجم أحمد موسى الإعلامي المصري في قناة “صدى البلد” المصرية تصريحات وزير الخارجية رمطان لعمامرة حول التعقيدات السياسية الموجودة في أزمة “سد النهضة“.

وقال أحمد موسى في برنامجه أمس تعليقا على تصريحات لعمامرة لقناة روسيا اليوم: “مصر ليس لديها موقفا سياسيا من سد النهضة ولا تريد فقط إلا حقها في مياه النيل وفي الأعراف الدبلوماسية يعتبر تدخل في شؤون دولة شقيقة وخصوصا ان مصر لم تطلب من الجزائر المساعدة او التدخل لكن لحمامرة هدفه من الزيارة الى إثيوبيا وفتح نقاش حول موضوع سد النهضة مع المسؤولين استعمله كورقة لفتح ملف نزاع الصحراء المغربية ليقايض به أبي أحمد رئيس إثيوبيا على حساب مصالح مصر الإستراتيجية.

واستغرب أحمد موسى زيارة لعمامرة الأخيرة على إثيوبيا والتي عرفت تنصيب أبي أحمد كرئيس للوزراء في إثيوبيا، مؤكدا بأنه كمواطن مصري لا يقبل مشاركة مسؤول عربي في مراسيم تنصيب رئيس وزراء يهدّد الأمن القومي لمصر والسودان، في وقت تربط الجزائر ومصر علاقات جيدة من القديم.

ويرى موسى ان تصريح لعمامرة خاطئ، لأن مصر ليس لديها حسابات سياسية فيما يخص “سد النهضة”، مضيفا بأنه على وزير الخارجية الجزائري البحث عن الحلول لهذا الملف بما يخدم مصالح الشعبين المصري والسوداني، إذا أراد التوسط لحل الأزمة.

وأكد وزير الخارجية الجزائري في تصريح لقناة روسيا اليوم، أن ملف سد النهضة الإثيوبي معقد وبه جوانب سياسية تعيق التوصل إلى الحل المنشود.

وتعتبر مصر والسودان السد تهديدا لإمدادات المياه الحيوية لهما، فيما تعده إثيوبيا ضروريا للتنمية ومضاعفة إنتاجها من الكهرباء.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: