مغاربة العالم غاضبون من اورنج و اتهامها بالنصب

La rédaction

استغلت شركة الاتصالات المغربية أورونج، العطلة الصيفية، لتقوم بالنصب على مغاربة العالم، وخصوصا الذين تم إغرائهم بعقد من اجل التوصل بالانترنيت .

فهذه الشركة التي قامت بإحداث ثرواة كبيرة لا تعد ولا تحصى من أموال الشعب المغربي، لم تساهم بأي مبلغ مالي في صندوق مكافحة جائحة فيروس كورونا الذي أحدثه الملك محمد السادس، معدى شركة “اتصالات المغرب”.
كما أن هذه الشركة تجاهلت مطالب الشعب المغربي، التي تتعلق بإطلاق الأنترنت مجانا في أزمة فيروس كورونا، وقامت بالنصب عليهم في عقود توصيلهم ب 80 GB من الانترنيت مقابل مبلغ 200 درهم للشهر ، ليفاجىء العديد منهم بأن الشركة تطالبهم بأداء مبلغ 200 درهم لتشغيل الخدمة مع العلم بأن ليس هناك أي تشغيل لأي خدمة سوى شراء بطاقة و تعبأتها .

هذا و قد اشتكى العديد من مغاربة العالم من صبيب الانترنيت الذي لا يتعدى 8 MB في الثانية الشيء الذي لم تشرحه الشركة لزبنائها. الشيء الذي إنتفض من أجله مغاربة العالم و مطالبتهم للشركة بإلغاء هذه الفاتورة و العمل على عدم استغلال قضاء الجالية المغربية لعطلتها الصيفية للنصب عليها بطرق لم يعتادوها في بلدان الاقامة ، هذا و قد أصبح رصيد ساعة من المكالمات ينتهي في 5 دقائق، ورصيد واحد جيغا من الأنترنت تنتهي في 10 دقائق، دون نسيان مشاكل صبيب الأنترنت المتواصل الذي يعاني منه أصحاب الاشتراك. هذا الأمر جعل مغاربة العالم، يطالبون بالاتحاد والوقوف وقفة رجل واحد، لكي يقوموا حملة مقاطعة شرسة لهذه الشركة، عند قضاء عطلتهم الصيفية، لأنهم بينوا عن معدنهم.

 

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: