طنجة تدخل عالم النقل الحضري الحديث “التلفريك”

عبد العزيز الناوي

أفاد مصدر مطلع أن مدينة طنجة، من المدن المغربية الأولى التي سوف تعتمد مشروع “التلفريك”، ضمن قطاع النقل بالمدينة،  وقد جاء هذا المشروع لتدعيم النشاط السياحي وتجويده بمدينة طنجة .

يعتبر التلفريك وسيلة نقل حديثة معلقة تعتمد على الطاقة الكهربائية، ذو مقصورة مختلفة الحجم متبثة على واحد أو إثنين من الكابلات الثابتة، ومحول كهربائي مرتبط بالمقصورة التي تتحرك صعودا وهبوطا مع محطات توقف عند نهاية المسار من الجهتين .
ويفيد نفس المصدر أن هذا المشروع الحديث ستتم المصادقة عليه خلال أشغال الدورة الاستثنائية لمجلس مدينة طنجة، خلال هذا الأسبوع ، حيث يندرج ضمن مشروع تهيئة ميناء طنجة المدينة، ويدخل مع رؤية تطلعات البرنامج المندمج “طنجة “الكبرى.
وأضاف نفس المصدر أن خط التلفريك الذي سيتم تسييره عبر آلية التدبير المفوض، سيكون له أربع محطات بطنجة، المحطة الأولى بالقصبة والثانية بميناء طنجة والثالثة بالمارينا والرابعة بساحة فارو المعروفة بساحة “سور المعكازين”.
وسيكون للسياح الذين سيستعملون مقصورة أو عربة “التلفريك” فرصة للإطلاع على المدينة من الأعلى، الأمر الذي سيجذب عددا كبيرا من الزوار المغاربة والسياح الأجانب، وسيتعزز تلفريك طنجة ب90 مقصورة معلقة قادرة على إستيعاب 10 إلى 12 شخصا و بالتالي ستكون قادرة على نقل 2.800 شخص كل ساعة و 32.000 شخص يوميا.
وجدير بالذكر أن إنجاز مشروع “التلفريك”، يأتي في إطار مشروع “كورنيش المنارتين” وتأهيل مدينة طنجة، الذي أشرف على إعطاء إنطلاقته الملك محمد السادس في 21 مارس 2016، هذا المشروع الذي سيهذف إلى خلق فضاءات رياضية وثقافية وتجارية، وتقوية شبكة الإنارة العمومية والطرقات والفضاءات الخضراء، وبناء مواقف للسيارات تحت أرضية بطاقة إستيعابية تصل إلى 1300 سيارة .

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: