فضيحة:الجزائر تقيد حركة ساكنة مخيمات تندوف وتسيج المحيط بالألغام الأرضية

السطايفي

أقدمت القيادة العسكرية الجزائرية، على خطوة غير مسبوقة سلمت من خلالها رقاب المحتجزين الصحراويين بمخيمات تندوف إلى عساكر الجزائر بعد تسييج المخيمات بأسلاك شائكة وزراعة ألغام أرضية في مساحة تقدر بنحو 20 كيلومتر مربع بطريقة عشوائية بعيدا عن السياقات العسكرية الصحيحة التي تعتمد الإحداثيات ومناطق التربيع .

و قررت عصابة الجنرالات، منع أي حركة للتنقل كيفما كان نوعها ومصدرها، من دون الحصول على أمر يصدر حصريا عن السلطات العسكرية الجزائرية بعد تداول أخبار بين الساكنة تشجع على الهروب الجماعي من جحيم تندوف نحو موريتانيا وبعدها الدخول الى المغرب.

وخصصت الجزائر، مكتبا خاصا بتندوف لمنح التراخيص للراغبين في التنقل، تحت إشراف القوات العسكرية الجزائرية والسماح لشخص واحد من العائلة و الباقي ليس لهم الحق مغادرة البيوت خوفا من الهروب كرهينة لإرغام صاحب الرخصة على الرجوع الى المخيمات في سجن جماعي كبير في حق الاف من ساكنة المخيمات الى حين استتباب الأمور للقيادة الجديدة.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: