بوريطة يبرز الإصلاحات التي باشرها المغرب بقيادة الملك لتكريس حقوق الإنسان

تاويل

أبرز وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، خلال ندوة افتراضية نظمها اليوم الأربعاء مركز الأبحاث الامريكي “بروكينغز”، الإصلاحات الجريئة التي باشرها المغرب بقيادة الملك محمد السادس لتكريس حقوق الإنسان بمختلف أبعادها.

وقال الوزير “إن المغرب بقيادة  الملك رائد في مجال تكريس حقوق الإنسان”، مذكرا بأن المملكة تعتبر الحوار حول البعد الحقوقي “مساهمة في الشراكة المغربية الأمريكية التي هي شراكة في القيم”.

وردا على أسئلة الخبير في السياسة الدولية، جيفري فيلتمان، الدبلوماسي الأمريكي السابق، ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية سابقا، تطرق بوريطة الى التقدم الذي أحرزه المغرب على مدى العقدين الماضيين في ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان في شموليتها، مسجلا أنه علاوة على الحقوق السياسية وحقوق المرأة والإصلاحات الدستورية، تحرز المملكة أيضا تقدما على صعيد الحقوق السوسيو-اقتصادية.

وذكر بأن “جلالة الملك أعلن قبل ثلاثة أشهر عن برنامج واسع لضمان تعميم الحماية الاجتماعية”، مشددا على أن المملكة تقوم أيضا بتوسيع نطاق هذه الحقوق، خاصة وأنها تتميز بجانب آخر لا نثيره دائما ويتعلق بحقوق الجماعات”.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: