لماذا لا تكشف معارضة الخارج تاريخ الحكم العسكري في الجزائر بأنه كان منذ 1961؟

سمير كرم

مدنية لا عسكرية … إنه الشعار الذي أصبح  يجمع  أحرار  الجزائر في الداخل  مع  المعارضة  الجزائرية  في  الخارج … لكن  هناك  غموض  في  موقف  معارضة  الخارج  من  هذا  الشعار ، فكيف  ذلك ؟

أرى أنه  من واجب الوطنيين  الأحرار الشرفاء  الجزائريين  في الداخل والخارج  أن  ينشروا  التاريخ  الحقيقي  للجزائر  منذ  التفكير  في الثورة  على  المستعمر الفرنسي  إلى  خنق  هذه  الثورة  ابتداءا  من  1961  واغتصاب  جماعة  وجدة   للسلطة  بقيادة  المقبور بومدين  وذلك  بالهجوم  على الجزائر  العاصمة  في صائفة  1962  ، وكذلك  تنوير  الشعب  الجزائري  بأن  الثورة  لم  تأتي  من  فراغ  بل  جاءت  بواسطة  رجال  الجزائر الأحرار الحقيقيين  وعلى  رأسهم  مجموعة  22  التي لا  يوجد  بينهم   لا  المقبور بومدين  ولا بنبلة  ولا  بوتفليقة  وكذلك  جماعة  الستة  الأبطال  الذين  فجروا  الثورة  عمليا  وليس  بينهم  أيضا  لا  المقبور  بومدين  ولا  بنبلة  ولا بوتفليقة  ، كيف لا نجد  اسم  هؤلاء  المجرمين  بين  صفوف  أشهر  جماعتين  في  تاريخ  ثورة  تحرير الجزائر ( مجموعة 22  ومجموعة  الستة )   وبالعكس  نجد  اسم  سيد الشهداء المرحوم  محمد بوضياف  في  المجموعتين  معا  ؟  مِنْ هنا  ندرك  أن الذين  حكمونا  ولا يزالون  يحكموننا  لا علاقة  لهم  بثورة  نوفمبر 1954  إلا من حيث  التآمر  عليها  وعلى  رجالاتها  الحقيقيين أو  انتهاز  الفرص  للسطو  على  أي  شيء  يمسخ  صورة  ثورة  نوفمبر  1954  والدليل أن  آخر من فَــرَّ من  شَـرِّهِمْ  وعاش  في  المغرب  حتى  وجدوا  الفرصة  لاغتياله وهو  المرحوم  الشهيد  محمد  بوضياف  وهو من  الذين  وَرَدَ  اسمُه  في  المجموعتين  معا !!!! كان مخطط المقبور بومدين  والعصابة التي  ورثت  السلطة  بعده إلى اليوم  ونحن  في عام  2021 هو إطفاء  كل  بصيص من نور يكشف تحريف الثورة وخنقها واغتصاب  السلطة  ووضعها  نهائيا  في  يد  عسكر فرنسا  من  أصل  جزائري … من هنا  وجب على  أحرار  الجزائر تصحيح  تاريخ الجزائر… ولمن أراد  التحقق من  هذين  الجماعتين  فما عليه إلا  أن  يبحث  وسيتأكد من  كلامي …

أولا : المعارضة الجزائرية  في الخارج وضرورة  الشجاعة في  مواجهة  تصحيح  تاريخ  الجزائر  :

فباستثناء  المدعو  بن سديرة  الذي  لا  يدخل  في  هذا  الموضوع  لأنني  إذا  اعتبرته  من  المعارضة  الجزائرية في  الخارج  فإنني  سأخدش  كرامة  معارضة  الخارج  المشهورة  إذا  وضعته  معهم  وهو  معروف  عنه  أنه  سفير  عصابة  السلطة  العسكرية  الحاكمة  في  الجزائر  في  الخارج  ،  ومن  الظلم  أن أجمعه  معهم  فهم  أَنـْبَـلُ من ذلك  رغم  بعض  الانتقادات الموجهة  إليهم  خاصة  حول  مواقفهم  من  بعض  القضايا ،  وبن سديرة  هذا  أَتْـفَـهُ  مِنْ أن  يُمَثِّـلَ  حتى  مزابل  الإعلام  الجزائري  إنه  يمثل ( شعب  بومدين  الحلوف ) في الخارج  ..

إذن  كلامي  موجه  للمعارضة  الجزائرية  في  الخارج  التي  أعتبر  شخصيا  أن  ما  تقوم به  فعلا  هو  أنها  تستقي أخبار الداخل  عن  الجنرالات والكابرانات الحاكمين في الجزائر والشياتة  وأصحاب  الشكارة  ، و تبحث عن  فضائح  أصحاب  النفوذ التي لا تحصى في الجزائر وعن  أخبار الصراع  على السلطة  بين  العسكر في  الجزائر  ونشرها من  مثل :  أن هذا سيجتمع مع الآخر لتدبير مؤامرة  ضد  الآخرين ، أو  أنا  أعلم  قبل  الجميع أن الجنرال الفلاني سيلقي  القبض على الجنرال العلاني ، وأن لي مصادر موثوقة  في الداخل  تخبرني  بأن القضية الفلانية هي مجرد تغطية على القضية العلانية وأن كذا وكذا وكذا ….

السؤال : بماذا  تفيد هذه  الأخبار والمعلومات  شعب الأحرار في الجزائر لاقتلاع  جذور مافيا الجنرالات  الحاكمين  في  الجزائر  ؟  وقد  أصبح  نشر  مثل  هذه الأخبار وتعميمها  مثل الأفيون عند البعض  في الداخل الذين  يريدون  سماع  ما  يُحِبُّونَ  سماعه  عن  أخبار  سلطة  العسكر في  الجزائر ولا  يحركون  ساكنا …. ومعارضة  الجزائر  في  الخارج  تبحث  عما  يحب أن  تسمعه  هذه  الفئة  في  الداخل  من  أخبار بلدهم  من طرف  المعارضة  في  الخارج  التي  تتمتع  بقدر من  الحرية  لتقول  ما  تراه  يخدم  مصلحة  الوطن ،  والشعب  في  الداخل  بعد  سماع  تلك الأخبار سيذهب  كل  واحد  إلى  فراشه  وينام  مبتسما  لأن  المعارض  الفلاني  في  الخارج  قد  تحدث  عن  الجنرال العلاني  وأشفى  غليله  فيه ، وتبقى  الحقيقة المُرَّة  هي أن السلطة  العسكرية  الجزائرية  لا  تتزحزح  من  مكانها   بمثل  هذا  الكلام  لأنه  مجرد  نشر  أخبار  كانت  تدور  في  حلقة  صغيرة  و تتسع  هذه  الحلقة  عندما  تنشرها  معارضة  الخارج ، أما الحقيقة  المُرَّة  أن  سلطة الطغاة  الحاكمين  في  الجزائر  تبقى  مستمرة  تمشي  في  مخططها  خطوة  خطوة  وتزيد  الضغط على  الشعب  الساكن  تحت  ( صباط )  هؤلاء  الجنرالات  طيلة  59  سنة  ولا يزالون ، وربما  تستفيد  المخابرات من  كلام  هذه  المعارضة  في الخارج  لأن هذه الأخيرة  أخذت  موضوع  المعارضة  بشكل  مقلوب ، وما  بني  على  الثرثرة  فقط  لا خير  فيه  على  الشعب  الجزائري المغبون  ، هذه  المعارضة  الخارجية  تَـفْـلِـقُ  رؤوسنا  بأخبار عن الجنرالات  وكابرانات فرنسا  وتدين  سلطة  العسكر، خاصة  وأن  الذين  يزودونهم  بهذه  الأخبار  هم  في  الداخل ، وهكذا  يبقى  الوضع  في  الداخل  دون  تغيير ، وتبقى  معارضة  الخارج  تدور  في  حلقة  مفرغة  لا تأثير  لها  اليوم على  الوضع  داخل  الجزائر  لا سياسيا  ولا اجتماعيا  ولا اقتصاديا  ،  وأنا  أستغرب  من  هذه  المعارضة  التي  تقتصر على منهجية  واحدة  وهي  سرد  حكايات  الصراع  على  السلطة داخل  الجزائر بين  عناصر  مافيا  الجنرالات  وفضح  الفساد  المنتشر في  الجزائر ، هذا  الصراع  الذي  ينتهي  بركوب  عصابة  جديدة  على  ظهر  الشعب  الجزائري  ويبقى  الوضع  السياسي  والاجتماعي  والاقتصادي  كما  كان  منذ  1962 … وأنا  أستغرب  أن تتشارك  معارضة  الخارج  مع الحِراك  الشعبي  في  شعار ( مدنية لا عسكرية )  دون  أن  تتعمق  مع  الشعب  في  حيثيات  وظروف  بناء جزائر ما  بعد ( الاستقلال ) على  الحكم  العسكري  الديكتاتوري ،  وليست  لهذه  المعارضة  في  الخارج  الشجاعة أن  تخبر الجزائريين  عن  تاريخ  تأسيس  هذه  السلطة  العسكرية  في  الجزائر  منذ  1961  أي  قبل  الإعلان  عن تاريخ ( الاستقلال ) الشكلي ، ومن  أين  جاء  فيروس  حكم  العسكر إلى الجزائر ؟  فهل سقط  عليهم  من  السماء ؟

ثانيا : لماذا  لا تكشف  معارضة  الخارج  تاريخ  سلطة الحكم  العسكري  في  الجزائر منذ  1961 :

لماذا  لا تستطيع  معارضة الخارج  المشهورة  فضح  تاريخ  سلطة  العسكر في الجزائر وأن تكشف للجزائريين  من أين  ومتى  وكيف  تسلط  على  الشعب الجزائري  فيروس  حكم  العسكر  في  الجزائر ؟  هذا  سؤال  وشرط  لا بد منه  للحديث  مع  الشعب  الجزائري  الحر  من  زاوية  معارضة  سلطة  العسكر الحاكم  في  الجزائر  اليوم  ونحن في  2021  ، ليفهم  الشعب  الجزائري لماذا  يخرج  إلى الشارع  ويرفع  شعار ( مدنية  لا عسكرية ) ، وأنا  على يقين  أن نسبة  كبيرة  جدا من الشعب  الجزائري  المغبون في  كل  حقوقه لا  يفهم  معنى  هذا  الشعار ،  إِذْ  أن  بعضهم  سيعتبر هذا  الشعار  خيانة  في  ( حق  جيش التحرير الوطني (ALN)  )  الذراع العسكري  لجبهة التحرير الوطني (FLN) الذي حارب الاحتلال الفرنسي ، ولا يعرف أن  (  الجيش الوطني الشعبي الجزائري ) هذا هو من  تأسيس  المقبور بومدين على دعائم  صلبة  من  ضباط  الجيش  الفرنسي  من  أصول  جزائرية  وهذا  الجيش  ليس  هو (جيش التحرير الوطن (ALN…ومع احترامنا  لهذه  المعارضة  في  الخارج  ( طبعا باستثناء  الخنزير بن سديرة  الذي  يستحق  البصق على وجهه )  أقترح  على  المعارضة  الجزائرية  في  الخارج  أن  يفكروا  جيدا  ويعملوا  على  تصحيح  تاريخ الجزائر عبر حلقات ، و أن  تكشف  الحقائق  التاريخية  كما هي ، لكن  يبقى  السؤال :  لماذا  لا يستطيعون  النبش  في تاريخ  تكوين  جيش  التحرير الوطني  منذ  نشأته  إلى  أن  غَـيَّـرَ  اسمه   المقبور  بومدين  إلى  (  الجيش الوطني الشعبي الجزائري ) ؟  قد  يكون  خوفهم   من  جبروت  العسكر  الحاكم  الذي  له اليد الطولى  هو المانع  من  كشف  حقائق  جذور  الحكم  العسكري  في  الجزائر ،  الخوف  من  أن يلحقهم  ما لحق  محمد  شعباني  الذي  قال  قولته الشهيرة (  يجب تطهير الجيش  من  ضباط  فرنسا  )  فحكموا  عليه  بالإعدام  في شتنبر 1964  أو يتم  اغتيالهم كما  اغتيل  عدد  كبير من  أحرار  الجزائر  وعلى رأسهم  سيد  الشهداء  المرحوم  محمد  بوضياف الذي اغتيل في عنابة في 29 يونيو 1992 أمام  كاميرات  العالم ، أو كما  اغتيل  عبان رمضان في الناظور  المغربية  عام 1957  لأنه  كان  مهندس الثورة الجزائرية  وًجَبَ  التخلص منه  لأنه  سيقف عقبة  أمام  مخطط  المقبور بومدين ، هذا  الاحتمال  الأول  أي الخوف من الاغتيال أما  الاحتمال  الثاني الذي  يمنع  معارضة  الخارج  أن تنبش  في  أصل  تاريخ  الحكم  العسكري  في  الجزائر  فهو ربما  إذا  كشفوا  هذا  التاريخ   سيكشفون  أنفسهم  بأنهم   كانوا  جزءاً  من  السلطة  العسكرية  التي  تجذرت  في  الجزائر  وبذلك  سيفقدون  ثقة  عشاق  سماع  كلامهم  عن  فضائح  سلطة العسكر في  الجزائر … وفي جميع الأحوال  نلتمس لهم العذر بما يقومون به  اليوم .

ثالثا : التاريخ   الحقيقي  لسلطة الحكم  العسكري  في  الجزائر :

من الأكاذيب  التي  ينشرها  حكام  الجزائر  منذ  هجوم  جماعة وجدة  على  العاصمة الجزائر في صائفة 1962  أن  الانقلاب  العسكري الذي  قام  به  المقبور بومدين  في  15 جويلية  1961  على  حكومة  فرحات عباس المدنية  المؤقتة بأنه إصلاح  داخل  جبهة التحرير وجناحها  العسكري  بموافقة  كل  قادة  الثورة بالتراضي  وتسليم  السلطة  المطلقة  للعسكر وعلى رأسها  المقبور بومدين ، وهذا  كذبٌ  صُرَاحٌ، وهذا  كذبٌ  صُرَاحٌ  ، هذه  خرافة  لتبرير  كل  ما سيأتي  بعد  خنق  ثورة  نوفمبر 1954  والسطو  على  السلطة  بالعنف  عام 1962 ، وهذا  كلام  مردود  عليه من  خلال  البيان رقم  واحد  المنشور بعنوان ( استقالة هيئة الأركان العامة في 15 -07 -1961 البيان رقم 1 في الانقلاب على الحكومة المؤقتة ) ….

ولمن لا يعرف  ما جاء في هذا البيان  المشؤوم  يمكن أن ألخص لهم  ما  جاء فيه كما يلي :

* أن  هواري  بومدين  بصفته  رئيسا  لأركان  جيش  التحرير  الجناح   العسكري  للجبهة   يتهم  الحكومة  المدنية  المؤقتة  برئاسة  المرحوم  فرحات  عباس  بما  يلي  :

 

1) أنها  لا  تطبق  قرارات مجلس  الثورة المنعقد بطرابلس ما بين 16 ديسمبر 1959  و 18 جانفيي  1960

2) يتهم  بومدين  الحكومة  المؤقتة  أنها لا  تطبق  القانون الأساسي  لجبهة  التحرير  وخاصة  شعارها  الخالد ( كل شيء  للجيش ).

3) يبررالمقبوربومدين  انقلابه  على  الحكومة  المؤقتة  بكونها  لم  تطبق  إعادة  هيكلة  جيش  التحرير  ماديا  وبشريا.

4) يتهم  بومدين  الحكومة  المؤقتة  بالتلاعبات المالية المُخْزِيَةِ في مختلف الوزارات .

5) كانت هيئة الأركان (  يعني بومدين  ومن  معه )  تنتظر الدورة العادية لمجلس الثورة المفترض أن تنعقد في يناير 1961، وخلال الأشهر الأولى من نفس السنة على أبعد تقدير، لكن تأجيل هذه الدورة (حتى أوت) أدى إلى مزيد من التأزم والاحتقان في علاقة بومدين ورفاقه بالحكومة المؤقتة والثلاثي القوي فيها على وجه التحديد، أي كريم  بلقاسم  و لخضر بن طوبال و عبد  الحفيظ  بوصوف·( أي الباءات الثلاثة )

وعليه  فقد  قام  بومدين  بالانقلاب  على  الحكومة  المؤقتة    في 15  جويلية 1961  حيث أعلن العقيد هواري بومدين استقالة قيادة هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الوطني التي تضم إلى جانبه الرواد: علي منجلي، أحمد قايد (سليمان)، رابح زرّاري (عزالدين)· وفي 15 من نفس الشهر وجهت الهيئة مذكرة مطولة  إلى كل من رئيس الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية فرحات عباس وأمانة المجلس الوطني للثورة الجزائرية، بهدف ترسيم قرار الاستقالة من جهة وشرح أسبابها تجنبا لكل تأويل مغرض من جهة ثانية” … (انتهى ملخص البيان رقم 1 ) )  لهيئة الأركان العامة  لمجلس الثورة  التي  انقلبت  على  الحكومة  المدنية  المؤقتة برئاسة  فرحات  عباس ) …

رابعا : المقبور  بومدين  يؤسس  سلالة مافيا جنرالات فرنسا من أصول جزائرية لتحكم الجزائر مدى الحياة :

بدأت الثورة في نوفمبر 1954 ، وبعد ثلاث سنوات من الجهاد ضد الجيش الفرنسي بدأت مؤشرات اضطراب  الجيش الفرنسي أمام  شجاعة المجاهدين الجزائريين  وتضحياتهم  وقدرتهم  الخارقة في التنظيم  ومباغثة  العدو الفرنسي في كثير من النواحي  العسكرية  لجيش التحرير الوطني  الجزائري ، وبمجرد أن تسلم  الجنرال دوغول الحكم في فرنسا عام 1958 قرر الشروع  في المفاوضات مع  الحكومة  المدنية الجزائرية  المؤقتة برئاسة فرحات عباس ، وهكذا  تشكل وفد  جزائري للتفاوض مع  المستعمر الفرنسي ، وكانت التعليمات التي  أعطيت  للوفد  الجزائري أنه لا  تنازل  عن  مطلب  الاستقلال  التام  للجزائر وخروج الجيش  الفرنسي من أرض  الجزائر فورا ، واصطدم  الوفد الجزائري  مع  الوفد  الفرنسي  وكان مصير مفاوضات 1958  الفشل  بسبب  تصلب  موقف  الوفد الجزائري ، من هنا شرع  الجنرال دوغول في البحث بين  صفوف  الجزائريين  عَمَّنْ  يُريد  التسلط  على الجزائريين  ويكون هَـمُّهُ الوحيد هو إمساك زمام  السلطة  في  الجزائر مهما  كان  الثمن ، فوجد  الجنرال دوغول في عصابة  وجدة  برئاسة  المقبور بومدين  ضالته ، وكانت  لقاءات سرية  بين  الجنرال دوغول والمقبور بومدين ، وكان أول موضوع  فتحه  الجنرال دوغول  مع المقبور بومدين هو  تصلب  الوفد  الجزائري  في  المفاوضات ، ثم كان  العرض  الفرنسي  الذي  وافق  عليه  المقبور  بومدين  لكن  اشترط  فيه  هذا الأخير  على  الجنرال  دوغول  أن يسلمه  هو  شخصيا  السلطة  في  الجزائر  يدا  بيد ، وأن لا  تطالب  الهيئات  السياسية  في  فرنسا  بضرورة  إجراء  انتخابات  تشريعية  في  الجزائر  قبل  الاستفتاء  عن الاستقلال ، بالمقابل  اشترط   الجنرال  دوغول  تغيير  الموقف  المتصلب  للوفد  الجزائري  في  المفاوضات ، هنا  قرر  المقبور بومدين  أن  ينقلب  على  الحكومة  المدنية  المؤقتة  فكان  انقلاب  15  جويلية  1961  وتَحَكُّمُ  الجناح  العسكري  في  جبهة التحرير  الوطني  بقيادة  رئيس  الأركان  المقبور بومدين ، ومنذ  ذلك التاريخ  أصبح  للعسكر  وحده  الكلمة  إلى الآن ،  فبعد هذا  الانقلاب  أصبح  الوفد  الجزائري  المفاوض مَرِناً مع  الوفد  الفرنسي  ويوافق على  إملاءات  فرنسا  وكان  ما  أراده الجنرال دوغول  باتفاقه  مع  المقبور بومدين  .

خامسا : ورقة  الاستفتاء  على استقلال  الجزائر  تفضح  مؤامرة  المقبور بومدين مع الجنرال دوغول :

تم  الاتفاق  بين  الوفد  الجزائري  الذي  نفذ  تعليمات  العسكر الذي سيطر  على  جبهة  التحرير  الوطني  والمستعمر الفرنسي على أن  يقول  الشعب  الجزائري  ( نعم )  لما  في  ورقة  الاستفتاء  على ( استقلال )  الجزائر الناقص   وكان  المكتوب  في  ورقة  الاستفتاء  على  ( استقلال )  الجزائر الناقص ما  يلي : (” هل تريد أن تصبح الجزائر دولة مستقلة متعاونة مع فرنسا حسب الشروط المقررة في تصريحات 19 مارس 1962 ( نعم oui  )  هذا  هو منطوق  الورقة  التي  استفتى  بها  الشعب  الجزائري  على  ( الاستقلال  المزور )  … فَـمَنْ  مِنْ  الجزائريين  يعرف  شروط  19 مارس  1962  التي  تضمن  التعاون مع  فرنسا ؟ بعد  البحث  المكثف  لم أجد  هذه  الشروط  ، المهم  من  كل هذا  أن  المقبور  بومدين  شرع  في  تنفيذ  مخططه  على الأرض  بدءا من  قَـطْعِ  المؤونة  على  جيش  التحرير  في  الجبال  وقَـطْعِ  تزويده  بالذخيرة  واللباس والأحذية  ، ففي  اعتراف  لأحد المجاهدين  الحقيقيين مؤخرا  أي بعد قيام حِراك  22 فبراير 2019  قال:  بأننا  شعرنا  بالتغيير  في  معاملتنا  ونحن  في  الفيافي  والجبال  بعيدا  عن  مركز ( قيادة الجبهة )  حيث  بدأنا  نشعر  بتقليل  كمية  المؤونة  والعتاد  والذخيرة عنا ، ثم  أنه ابتدءا من 1960 انقطعت  عنا  المؤونة  والذخيرة   نهائيا  وأصبحنا  عراة  حفاة  وبلا  ذخيرة  ندافع  بها  عن  أنفسنا ، وحتى الأخبار انقطعت  عنا  وأصبحنا  عرضة  للتقتيل  من طرف  جيش الاستعمار إلى أن  سمعنا  خبر  هجوم  جماعة  وجدة  على  العاصمة  الجزائر  في  صائفة  1962 ، وسمعنا  ونحن في الجبال أن كثيرا من  المجاهدين  حاولوا  اعتراض  جيش  بومدين  القادم  من  الحدود  الغربية  لكنهم  تعرضوا  للقتل ومنذ  ذلك  الحين أدرك الكثير من  المجاهدين  أن  جماعة وجدة  ستقتل  كل  من  يواجهها  فاختاروا  التسلل إلى أقرب  قرية  أو دشرة  بعد أن يتخلصوا من سلاحهم  ويغيروا  شكلهم  ويندمجوا  في  تلك  القرية أو الدشرة ، وقد  انتشرت  أخبار تؤكد  أن أي  مجاهد  حاول أن  يتساءل  عما  يجري  بين  سنتي   1962 و 1963  يكون  مصيره  القتل  بلا  تردد  على يد  جماعة  وجدة  وأنصارهم  الذين  سيطروا   على  الجزائر  العاصمة  بعد أن  خنقوا  الثورة  واغتصبوا  السلطة  بالقوة  العسكرية .

سادسا : تأسيس سلالة مافيا جنرالات فرنسا الحاكمة في الجزائر بفضل تواطؤ المقبور بومدين مع الجنرال دوغول :

لم  ينزل  علينا  حكم  سلطة  العسكر في  الجزائر من  السماء  بل  صنع  المقبور  بومدين  سلالة  لمافيا من جنرالات  فرنسا  من أصول  جزائرية  بتواطؤ مع  الجنرال دوغول ، ولعل  هذه  إحدى  الشروط   المكتوبة  في  بطاقة  الاستفتاء  على الاستقلال  المزور  للجزائر أي أن تصبح الجزائر دولة مستقلة متعاونة مع فرنسا حسب الشروط المقررة في تصريحات 19 مارس 1962  وهي  البطاقة  التي  وضعها  الشعب  الجزائري  بحسن  نية  في  صناديق  الاستفتاء  على  الاستقلال  بتاريخ  01 جويلية  1962  وبعد الإعلان  عن  نتائج  الاستفتاء ( بنعم ) بنسبة 99 %  أعلن  الجنرال  دوغول عن استقلال  الجزائر في 05  جويلية 1962  حسب  الشروط  التي  وضعتها  فرنسا  بفضل  دهائه  وخيانة  جماعة  وجدة  لمبادئ  الثورة  والذي  ظهر فيما  بعد  أنه  ( استقلال  ناقص )  وهي  الفرصة  التي  اغتنمها  المقبور بومدين  لسيطرة  العسكر الجزائري  على  السلطة  وأن يؤسس سلالة  عسكرية  من كبار  ضباط  فرنسا  من أصول  جزائرية  لتحكم  الشعب  الجزائري  إلى الأبد ، وقد كان  الأمر  كذلك  حيث  أنه  في  سنة  1964  أي حينما  كان  المغفل  بنبلة  رئيسا  للجزائر  والمقبور بومدين  وزيرا  للدفاع  أي  احتفظ  بالسلطة  العسكرية  التي  استولى  عليها  منذ  انقلاب  15 جويلية  1961  وبهذه  الصفة  أولا  : خنق  ثورة نوفمبر 1954 . ثانيا  اغتصب  السلطة  بالهجوم  على  العاصمة  الجزائر  في  صائفة  1962  بقوات  جيدة  التدريب  من جيشه  ومجهزة  بأسلحة  كثيرة  ، وهذا  الجيش  لم  يشارك  قط  في  قتال الاستعمار بل  كان  في  ثكنة  عسكرية  في  الحدود  الغربية  قرب  مدينة وجدة  المغربية  ينتظر  تنفيذ مخطط  المقبور  بومدين  العسكري  لتأسيس  سلطة  عسكرية  في  الجزائر بعد  ما  يسمى  ( الاستقلال ) . ثالثا :  في  1964 راسل  المقبور  بومدين  بصفته  وزيرا  للدفاع  الجزائري ، راسل  وزير  الدفاع  الفرنسي بأن  يبعث  له  جميع  الضباط  الكبار الفرنسيين  من  أصول  جزائرية  فاستجاب   وزير  الدفاع  الفرنسي  لطلبه   بسرعة  وبعث  له  عددا  كبيرا  من  الضباط   الفرنسيين من أصول  جزائرية  وهؤلاء  الضباط  لا  علاقة  لهم  بما  يسمى  ( دفعة  لاكوست )  لأن  دفعة لاكوست  بدأت  بالدخول  للجزائر  منذ 1958  واندسوا  بين  المجاهدين  وقُـلُوبُهُمْ  مع  فرنسا  مثل  خالد  نزار ، أما  الدفعة  الكبيرة من  ضباط  فرنسا  التي نتحدث  عنها فهي  التي  دخلت إلى الجزائر في  عام  1964  إثر  مراسلة  وزير  الدفاع الجزائري  المقبور بومدين  إلى وزير الدفاع  الفرنسي  ، ولما  دخل  هؤلاء  الضباط  اختار بومدين  أَجْوَدَهُمْ  خبرةً  وعين  بعضهم  قادة للمناطق  العسكرية  الحساسة ، وأحاط  نفسه  ببعضهم  لأنه  كان لا يثق  مطلقا  في الضباط  الجزائريين  الأصليين ، وهذا  شيء منطقي  جدا  لأن  بعض  الضباط  المجاهدين  الجزائريين  الأصليين  احتجوا  على  اعتماد  بومدين  على  ضباط  فرنسا  وعلى رأسهم  الشهيد  محمد شعباني  الذي كان أصغر عقيد  في  جيش التحرير الوطني  والذي  قدم  في المؤتمر الرابع لحزب جبهة التحرير الوطني 16 أفريل 1964، قدم شعباني تقريرا صريحا مطالبا  فيه  بتطهير الجيش من الدخلاء، بعده تدخل بومدين مرددا عبارته الشهيرة : “من الطاهر بن الطاهر الذي يريد تطهير الجيش “؟ وفي رواية أخرى أن العقيد محمد شعباني  بعد  افتضاح  أمر بومدين  باعتماده  على ضباط  فرنسا  واستبعاد  ضباط  الجزائر الأصليين  من المناصب  الحساسة  شرع  في  نشر أخبار هذه  الفضيحة  بين  بقية  الضباط  الجزائريين الأصليين لأنها  تتناقض  مع  ما  كان  ينتظره  شرفاء  الجزائر  لمصير  الجزائرييين  سياسيا  بعد الاستقلال ، فكان مصير  محمد  شعباني محاكمة  صورية  بدعوى  إثارة الفتنة  بين  صفوف  الجيش  وتم  حفر قبره  قبل  أن ينطق  القاضي  بحكم الإعدام  حيث  أعدم  في 03 سبتمبر 1964  بمدينة وهران ، وبعد  إعدام  شعباني  بعشرة أشهر  فقط   قام  المقبور بومدين  بالانقلاب  العسكري  على المغفل  بنبلة  بتاريخ 19 جوان  1965 ، فكان  للمقبور  بومين  الفرصة  لمطاردة  كل من  شَـمَّ  فيه  رائحة  الوطنية  الجزائرية  الحقة  أو المطالبة  بالحرية  والتعددية  ، فاغتال الكثير وفر  منهم  الكثير وبذلك  خلا  له  الجو  لتأسيس  سلالة  مافيا  جنرالات  فرنسا  من أصل  جزائري  يحكمون  الشعب  الجزائري إلى  يوم  القيامة … وبذلك  يتحقق  حلم  الجنرال دوغول  وهو  في  قبره  بأن تبقى  الجزائر تابعة  لفرنسا  إلى  الأبد…

سابعا: هذا هو تاريخ  الحكم  العسكري في الجزائر وما على المعارضة في الخارج  إلا أن تتسلح  بالشجاعة لنشره.

لا مزايدة  في  محبة  الجزائر  الوطن  العزيز ،  لكن الاجتهاد  في  النبش  عن حقيقة  سرطان  مافيا  جنرالات فرنسا  من أصل  جزائري  وكيف  أصبحوا  سُلَالَةً  حاكمةً  في  الجزائر  لم  تقضي  عليها  انتفاضة  أكتوبر  1988  ولا  ثورة  عشر سنوات 1991 – 1999 ،  وظهر  مَكْرُهَا  وخبثها  في  التلاعب  بالشعب  واستدراجه  إلى  استنساخ  عصابات  من  عناصر  عصابات  سابقة  طيلة  59  سنة  مما  يؤكد  أن  مافيا  الجنرالات  الحاكمة  الفعلي  في  الجزائر  سرطان  متجذر  في  الجزائر ، وقد أصبح  من  العبث  البحث  عن  دلائل  أن  كل  العصابات  التي  توالت  على حكم  الجزائر  لم  تكن  إلا  واجهة  للسلالة  التي  تحكم  من  وراء  حجاب  وهي سلالة مافيا جنرالات فرنسا من أصل جزائري الحاكمة في الجزائر  وعرفنا  بالبحث  والتدقيق أن  مؤسسها  هو  المقبور  هواري  بومدين ، والحقيقة  الواضحة  أنه  نجح  في  صناعة  شعب  سميناه ( شعب  بومدين  الحلوف )  الذي  كثيرا ما  نبهنا  إلى  محاربته  لأنه  أحد  فروع  جذور  هذه  المافيا  وذلك  بفضحه  أمام  الشعب  الجزائري  الحر …  كم  حز  في  نفسي  وأنا  أسمع  شخصا  جزائريا  استضافته  إحدى  القنوات  الأجنيبة  الناطقة  بالعربية  وقدمته  على أنه  أستاذ  أكاديمي  متخصص  في  كذا  وكذا  لكنه  حينما  تكلم  وكأن  المقبور بومدين  خرج  من  قبره  وتكلم  ، كنت  أسمعه  وتَـمَنَّيْتُ  أن  تنشق  الأرض  وتبلعني  لأنه  كان  يتكلم  في  مواجهة  صاحب  البرنامج  وثلاثة  من  العرب  من  مختلفي  المجالات  ( الصحافة – الجامعة – السياسة ) وكان  يبدو  أمامهم  وكأنه  أحد رجال أهل  الكهف  الذي  خرج  ليشتري  بعض  المؤونة  وفي  يده  ورقة  كما  جاء في سورة  أهل  الكهف ، ولنا  أن نتصور هذا  الرجل  الذي  نام  عشرات السنين  مع  أصدقائه  المؤمنين  وكيف  سيتعامل  مع  أهل  العصر الذي  بعثهم  الله  فيه ، كذلك  تخيلت  هذا  الأكاديمي  الجزائري  بأنه  يعبر  عن  أفكار  متجاوزة  بقرون ، كأنه  المسكين  كان  في  قنينة  من  زجاج  محكمة  الإغلاق  مرمية  في  بحر  الظلمات ، ظلمات  الجهل  الذي  نشره  المقبور بومدين في  الجزائر  ولا يزال ، وبعد  عشرات السنين  عثر  عليه  وخرج  من  الزجاجة  يتحدث  إلى  من  فتحوا  الزجاجة  وأخرجوه  ليعبر  لهم  أن  قوما  من  العصور  الغابرة  لا يزالون  يعيشون  بيننا  ، هذه  ليست  معجزة  بل  هي  طامة  كبرى  أن  تكون  جاهلا  وتعتقد  في  قرارة  نفسك  أنك  أعلم  من الجميع ،  رجل  أكاديمي  غارق  في  الجهل  المُطْبِقِ  بالعصر الذي  يعيش  فيه ، أتذكر  قولا  لست  أدري  أين  قرأته  أو  ممن  سمعته  :”  المعرفة  لدى  الإنسان  تتطور  بمتوالية  حسابية  أو عددية أما  الجهل  فيتطور  عند الإنسان  بمتوالية  هندسية ”  ومعلوم أن التطور بالمتوالية  الهندسية  أسرع  أكبر كمية  من  التطور بالمتوالية  الحسابية ، إذن  فكما  زرع  المقبور  سلالة  جنرالات  فرنسا  من أصل  جزائري  لتحكم  بلادنا  إلى الأبد  كذلك  نشر  القحط  الفكري  الذي  يتطور  عندنا  بمتوالية  هندسية  والدليل  الخزي  والعار  الذي  يلاحق  الأكاديميين  الجزائريين  في  الداخل  الذين  يأكلون  من  فتات  سلطة  العسكر  الحاكم  ويهينون  أنفسهم  قبل  غيرهم  حينما  يقدمون  أنفسهم وكأنهم  شرائط  مسجلة  من  عهد  المقبور  بومدين  يرددون  كلامه  بدليل أنهم  يقدمون أنفسهم  بأنهم لا يملكون  قدرات  فكرية  نقدية  ، الأكاديمي  الجزائري  ببغاء  عديم  القدرات  النقدية التي  تدل  على أنه  ليس  حرا  فهو يبلع  كل  ما  تعطيه  العصابة  الحاكمة  دون  تمحيص  أو نقد  ذاتي  أو موضوعي …

لانريد  أن  تكون  معارضة  الخارج  مثل  هذه  الفئة  الأكاديمية  بين  قوسين التي  تنازلت  عن  كرامتها  إرضاءا  لمافيا  جنرالات  الجزائر ، نريد  من  معارضة  الخارج  أن  تجدد  خطابها  للشعب  الجزائري  وتبدأ  في  نشر  حقائق  لا بد  منها  وتكشف للجزائريين  من أين  ومتى  وكيف  تسلط  على  الشعب الجزائري  فيروس  حكم  العسكر  في  الجزائر ؟  وتلك  خدمة  جليلة  ستقدمها  هذه  المعارضة  التي  اكتسبت شهرة  داخل  الجزائر  لكننا  نطمح  أن  إلى أن  تكتسب  فوق  الشهرة  ( المصداقية )  خاصة  إذا  حطمتْ  طابو  الحديث  عن :  من  وأين  ومتى   وكيف  تسلط  على  الشعب الجزائري  فيروس  حكم  العسكر  في  الجزائر ؟؟؟  وهي  خدمة  تساوي  ملايين  الحلقات  التي  تدور  فقط  حول  تتبع  أخبار  العسكر  الحاكم  في  الجزائر حتى  أصبحت  مخدرا  آخر يضاف  إلى  مخدرات  تخاريف   وأكاذيب  مافيا  جنرالات  الجزائر  التي  لا تنقضي  والتي  بها  يهيمن  على عقول  بعض  الجزائريين  السذج …

الجزائر  سائرة  إلى  الهاوية  ومصيرها  مجهول  ، فيا  معارضة  الخارج  من أين ومتى  وكيف  تسلط  على  الشعب الجزائري  فيروس  حكم  العسكر  في  الجزائر  منذ  1961 ؟ علكيم  بتحطيم  هذا  الطابو  حتى  يسهل  القضاء  على  هذا  الفيروس  ويفهم  الشعب  معنى  شعار (  مدنية  لا  عسكرية )  فهما  سليما ….

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: