الى متى سيبقى الجزائري همه الوحيد البحت عن شكارة حليب

Belbazi

يشكو مواطنون في عدة أحياء بالجزائر العاصمة ندرة أكياس الحليب التي باتت تؤرقهم وتنغص عليهم حياتهم ما دفع الكثير منهم لترك أشغالهم مقابل الاصطفاف في طوابير لا تنتهي أملا في الظفر بكيس حليب.

وقال كثيرون في تصريح للقناة الأولى للإذاعة الوطنية إنهم يعانون الأمرين من أجل الظفر بكيس حليب ويضطرون للاصطفاف بطوابير يومية في مظهر غير مشرف.

من جهته حمّل رئيس الفيدرالية الوطنية لموزعي الحليب فريد عولمي مسؤولية أزمة الحليب لـ مسيري الملبنات قائلا إنه لا يفهم إن كان الأمر يتعلق بنقص مسحوق الحليب أم أنه راجع لسوء التوزيع من طرفهم.

لكن الرئيس المدير العام لمركب الحليب محمد ميراوي يرى أن التذبذب في توزيع الحليب سببه موزعو هذه المادة ولا علاقة له بالملبنة التي لا تزال تحافظ على كمية الإنتاج نفسها مع وجود 120 شاحنة للتوزيع.

وللقضاء على أزمة ندرة الحليب تعكف وزارة التجارة -حسب سامي قلي المدير العام لضبط وتنظيم الأسواق – على إعداد بطاقية رقمية وطنية لتتبع مسار توزيع أكياس الحليب مضيفا أن البطاقية ستدخل حيز التنفيذ قريبا شريطة تحيين البطاقية المتعلقة بتوزيع مسحوق مادة الحليب.

وأشار إلى أن احترام السعر المقنن والكميات الموجهة لكل بلدية أهم ميزات هذه البطاقية للقضاء على المضاربة بالسوق.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: