فرق الموت التابعة للمخابرات العسكرية تعود من جديد لإثارة رعب الشعب في جميع ربوع الجزائر

سطايفي

بعد أن حذرنا من عودة الجنرالات إلى لعبتهم المفضلة وهي صناعة الإرهاب لخويف الشعب الجزائري لكي لا يعود إلى المظاهرات حيث كشف مصدر أمني عن ارتفاع عدد ضحايا انفجار لغم تقليدي بواد المشرع بإقليم بلدية فركان جنوب تبسة إلى 5 قتلى وهذه الألغام معروف مند العشرية السوداء أن فرق الموت تابعة للمخابرات العسكرية هي من تزرعها في جميع ربوع الجزائر …

وذكر المصدر أن الضحايا كانوا في رحلة صيد وقد انفجر لغم تقليدي أثناء مرور السيارة التي كانوا يستقلونها في مسلك ترابي ونقلت جثث الضحايا بالإضافة إلى مصابين اثنين إلى مستشفى التيجاني هدام ببئر العاتر… وفي إطار مسرحية الحرب على الإرهاب وترويض القطيع بالجزائر وفي أعقاب كمين في واد بودخان جنوب غربي قنتيس بولاية خنشلة قتلت مفرزة من الجيش الوطني الشعبي بالرصاص ظهر اليوم إرهابيا خطيرا و استعادوا مدفع رشاش من نوع RPK وثلاث مخازن محملة بالذخيرة ومحطة إرسال لاسلكي وهاتفين خلويين كل هذه العمليات الإرهابية التي وقعت وسوف توقع في قادم الأيام تزامنت مع اكتمال أضلاع مثلت الموت الذي كان في العشرية السوداء وهم الجنرال توفيق والجنرال نزار والجنرال شنقريحة قائد الأركان والذي كان على رأس فرق الموت في العشرية السوداء والحجر والشجر مازالوا شاهدين على جرائمه في الأخضرية .

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: