خطف واغتصاب لثاني مرة وقتل وحرق فتاة.. جريمة مروعة تهز الجزائر

كشفت وسائل إعلام جزائرية تفاصيل جريمة مروعة أثارت ضجة واسعة في الجزائر وهزت الرأي العام.

وبحسب ما ذكرت وسائل الإعلام، اختطفت فتاة في عقدها الثاني من العمر، وجرى اغتصابها وقتلها، قبل حرق جثتها.

وجرى العثور على شيماء (19 سنة)، المقيمة بإحدى ضواحي العاصمة، داخل محطة وقود بمدخل مدينة الثنية في بومرداس، فيما قالت والدة الضحية إن مرتكب الجريمة مسبوق قضائيا، وإن الضحية قدمت شكوى ضده بتهمة الاغتصاب عام 2016.

وروت الوالدة “فروجة” في اتصال مع “النهار أونلاين” بعض التفاصيل حول الحادثة؛ إذ جرى اختطاف ابنتها قبل أيام بعدما هددها المشتبه به وطالبها بالخروج لملاقاته.

وقالت الوالدة إن ابنتها أخبرتها بأنها ستذهب لتسديد فاتورة هاتفها، وخرجت للقاء المشتبه به خوفا على عائلتها.

وبحسب الوالدة أيضا، جرى الاعتداء على شيماء بسلاح أبيض في رقبتها وعروق رجليها، وحتى قبل أن تتوفى وهي تنزف الدماء جرى حرقها.

وطالبت الوالدة بتطبيق القصاص ضد الجاني الذي أوقف واعترف بجريمته.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: