الجزائر: صحافيان يقولان إنهما طُردا من التلفزيون الحكومي بسبب تبليغهما عن الفساد ـ

قال الصحافيان عبد العالي مزغيش ونوال صويلح، إنهما تعرضا للطرد من التلفزيون الحكومي الجزائري من طرف المدير العام أحمد بن صبان؛ بسبب تبليغهما عن الفساد الموجود داخل هذه المؤسسة الحكومية، تجاوبا مع الدعوة التي أطلقها الرئيس عبد المجيد تبون.

وأضاف الصحافيان في بث مباشر على صفحة مزغيش على موقع فيسبوك بالقرب من مبنى التلفزيون مباشرة بعد تلقيهما قرار الطرد مكتوبا وموقعا من طرف المدير العام للتلفزيون الحكومي أحمد بن صبان، والذي جاء فيه أن السبب هو الإساءة إلى صورة وسمعة مؤسسة التلفزيون.

وأشار الصحافيان إلى أن ما حدث خطير وسابقة لم يعرفها التلفزيون من قبل، رغم أنهما وغيرهما سبق أن نددوا بسوء التسيير، وانتقدوا المسؤولين الذين كانوا آنذاك على رأس التلفزيون، مؤكدين أنهما لم يفعلا سوى التجاوب مع الدعوة التي أطلقها الرئيس عبد المجيد تبون، الذي أكد على ضرورة التبليغ عن الفساد في كل القطاعات والمؤسسات، وأن كل ما فعلاه هو المطالبة بتحقيق حول التسيير المالي للمؤسسة.

وكتب مزغيش على صفحته قائلا: “أرجو أن تتدخل الجهات الأمنية والقضائية للتحقيق في أموال تم نهبها باسم الانتاج التلفزيوني داخل مؤسسة التلفزيون الجزائري التي أعمل فيها. الكثير يتحدث عن هذا  ومجرد تدخل مصالح مختصة سيتم كشف الكثير مما نتداوله سرا… (تضخيم فواتير وتجاوزات ادارية) .. لن أقول في عهد المدير الحالي أحمد بن صبان فقط، بل في عهد مديرين عامين سابقين أيضا، ومديري انتاج تحوم حولهما شبهات نهب المال العام باسم مؤسستنا ” تلفزيون الشعب والدولة”.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: