مندوبية السجون المغربية ترد على تصريحات الصحافي المهداوي على خلفية معاملتها له ولمعتقلي حراك الريف

ردّت المندوبية العامة لإدارة السجون على تصريحات الصحافي المغربي حميد المهداوي الذي أطلق سراحه يوم الإثنين الماضي بعد قضائه حكماً بالسجن 3 سنوات على خلفية حراك الريف وما ورد فيها من معاملة إدارة السجون له وللمعتقلين.
وقالت المندوبية العامة، في بيان توضيحي، إنه «بخصوص مزاعم عدم استفادة السجين السابق (ح. م) من الرعاية الطبية، فقد سبق له أن كان موضوع عدة فحوصات داخلية وخارجية.
وأكّدت أنه خلافاً لما يدعيه المهداوي بخصوص «الحالة المتسخة» لهذا اللباس، فإنه كان يتسلم زياً جديداً كلما حان موعد من مواعيده الطبية بالمستشفى العمومي» وأن «ارتداء اللباس الجنائي بالنسبة للنزلاء الراغبين في تلقي العلاج خارج المؤسسات السجنية هو إلزامي بنص القانون المصادق عليه من طرف البرلمان بما يمثله مؤسساتياً من إرادة شعبية، والذي يدعي أنه يحترمه ويدعو الآخرين إلى احترامه».وقالت إنه «فيما يتعلق بادعاءات تعرض السجناء للتعذيب الصادرة عن المعني بالأمر، فإن المندوبية العامة تؤكد جازمة أن هذه الادعاءات غير مسؤولة ولا أساس لها من الصحة، حيث إن إدارة المؤسسات السجنية والموظفين يعاملون جميع السجناء وفقاً للمقتضيات القانونية المعمول بها، وكلما حصل تجاوز في الإطار، تتم مراسلة السلطات القضائية المختصة لاتخاذ ما يلزم».
أما بالنسبة للتغذية المقدمة للسجناء، فإن «الوجبات الغذائية تقدم وفقاً لبرنامج غذائي متنوع يستجيب للمعايير الكمية والكيفية الضرورية».وأوضح البيان أنه «فيما يخص ظروف الإيواء الخاصة بالشخص المذكور، فقد كان يقيم وحده في غرفة تتسع لثمانية سجناء بناء على طلبه، تتوفر على كافة شروط الإيواء من نظافة وتهوية وإنارة…، كما كان يستفيد من الاستحمام والاتصال عبر الهاتف بشكل منتظم».وأكدت المندوبية العامة للسجون أن «عملية تعقيم المؤسسات السجنية في إطار جهود محاربة فيروس كورونا المستجد بالمؤسسات السجنية كانت تتم بشكل منتظم».
وقالت إنه «سبق للمعني بالأمر أن تقدم بشكاية إلى النيابة العامة بخصوص ظروف إقامته بسجن تيفلت، وهي الشكاية التي تم حفظها بسبب انعدام الأدلة على المزاعم التي وردت بها، سواء ما يتعلق بالتطبيب أو التغذية أو ظروف الإيواء، وهو ما يظهر جلياً تهافت السجين السابق على ترويج أكاذيبه سواء خلال قضائه لعقوبته الحبسية أو بمجرد مغادرته للمؤسسة السجنية».

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: