المغرب يستعد للخروج من الحجر

بدأ المغرب يتّخذ خطوات أولية تمهيدا للخروج من مرحلة الحجر الصحي التي فرضها قبل ثلاثة أشهر من أجل التصدي لانتشار وباء كورونا، بعد أن قررت الحكومة التخفيف من الحجر.

ومن المنتظر أن تنظم وزارة الصحة والاتحاد العام للمؤسسات المغربية حملة فحص مشتركة تخص الموظفين والعمال، بحسب بيان مشترك صادر عن الجانبين.

وبحسب البيان “ستسمح هذه العملية لرؤساء الشركات بحماية الموظفين والحد من خطر انتشار الفايروس من خلال تطبيق اختبارات الفحص على موظفيهم، مثل عملية الفحص الضخمة التي أجريت منذ 16 مايو في المؤسسات المصرفية والتي أعطت نتائج ممتازة من خلال اكتشاف حالتين مصابتين فقط من بين أكثر من 8.100 اختبار تم إجراؤها حتى الآن”.

وقرّر المغرب الثلاثاء التخفيف تدريجيا من إجراءات الحجر وتمديد حالة الطوارئ الصحية.

وقالت الحكومة في بيان صدر في أعقاب اجتماع لمجلس الوزراء إنّ الأخير صادق على “التخفيف التدريجي لتدابير الحجر الصحي عبر مراحل، أخذا بعين الاعتبار التفاوت الحاصل في الوضعية الوبائية بين الجهات”.

وأعلن المغرب في 20 مارس حالة طوارئ صحية فرض بموجبها حجرًا يحدّ من التنقلات بقصد التصدي لانتشار الوباء. وقرّرت الحكومة تمديد حالة الطوارئ الصحية “التي تمكن الحكومة من اتخاذ تدابير استثنائية للحد من تداعيات هذا الوباء” شهرا آخر حتى 10 يوليو، بحسب البيان.

واستؤنف النشاط الاقتصادي تدريجيا في الأسبوعين الأخيرين، علما أن المغرب تكبد خسائر قدرت رسميا بقرابة 100 مليون دولار يوميا خلال شهرين من الحجر الصحي.

وأعلنت السلطات منذ بدء الأزمة عدة إجراءات لدعم الشركات والمتوقفين عن العمل في القطاعين المنظم وغير المنظم، بينما ينتظر إقرار قانون مالية معدل لمواجهة تداعيات الجائحة.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: