دار الحياة للمسنين بأكادير تتحول إلى «بيت الرعب» ويتعرض نزلاؤها للسرقة والتهديد

تعرض مرضى السرطان بمؤسسة للا سلمى  للوقاية و علاج السرطان بدار الحياة بأكادير إلى السرقة و التهديد من عزيزة إبن القاضي منسقة و مساعدة إدارية بنفس المؤسسة التي سلبت المرضى أموالهم التي تبرع بها المحسنين دون مراعاة حالتهم المرضية و المادية التي تتطلب مبالغ كبيرة لمواجهة هذا المرض الفتاك .

فالموظفة المزعومة تستغل ظروف المرضى و ترغمهم تحت التهديد للتنازل عن الأموال التي يقدمها بعض المحسنين الذين يتابعون حالة المرضى و يخففون عليهم مصاريف العلاج و التنقل حيث تزعم أن المرضى ليس لهم الحق في تسلم الصدقات من المحسنين و أن المؤسسة هي الوحيدة التي لها الصلاحية في جمع الأموال التي تستغل في أغراضها الشخصية دون أي شفقة و لا رحمة .

وتم اكتشاف القضية عندما قدم العديد من المرضى شكاية موجهة إلى السيد والي جهةٍ سوي ماسة و عامل عمالة أكادير و ديوان صاحب الجلالة و العديد من المؤسسات و الوزارات .

و قد أشارت الشكاية على تصرف المشتكى بها في الهبات و الصدقات و الإعانات المالية التي يتوصل بها المرضى من المحسنين و من شتى المؤسسات على ما يزيد عن 12 سنة حيث تصل الصدقات إلى 3000.000.00 درهم في الشهر لأجل تسخيرها في شراء الأدوية و الفحوصات الطبية إلا أن هذه الأموال تصرف بطريقة فهلوانية في ظروف غامضة بين المصالح الخاصة و بعض النزيلات اللواتي يستخدمن في التجسس على النزيلات لإخبارها بأي صغيرة و كبيرة .

ليس هذا فقط فالموظفة تتصرف كذلك في المواد الغدائية التي يجلبها المحسنين إلى دار الحياة لتنقلها ليلا إلى مكان مجهول تاركة المرضى للحرمان و الجوع .

وتشمل الاتهامات التي تم توجيهها حتى الآن بحق المشتبه فيهم النصب على أشخاص وسوء المعاملة والتزوير وغسل الأموال مما يستدعي التدخل مباشرة لرفع الضرر عن النزلاء بدار الحياة .

 

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: