مجموعة ” مغاربة العالم 2016″ تندد وتستنكر هذا العمل الإرهابي الذي ضرب المملكة الإسبانية

ما يمكن للمغربي الأصيل النقي الطاهر إلا أن يندد بقوة ويشذب بشدة العمل الشنيع الإجرامي الإرهابي الذي تعرضت له برشلونة الإسبانية وفلندة وألمانيا وروسيا وذهب ضحيته عدد من الأبرياء الذين لم يكن لهم بالحسبان أنهم سيكونون هدفا لهذه العمليات الوحشية الإرهابية.
إن الإرهاب مرفوض قانونيا وإنسانيا ودينيا ولا يقوم به إلا من تجرد من روح الإنسانية.
فديننا الإسلامي الحنيف يحثنا على احترام الديانات السماوية ويحرم تحريما قاطعا قتل النفس البشرية سواء كانت مسلمة أو يهودية أو نصرانية أو بوذية أو ملحدة، ومن قتل نفسا بغبر حق فكأنما قتل الناس جميعا.
فالجالية المغربية ” مجموعة مغاربة العالم 2016″ تندد وتستنكر هذا العمل الإرهابي الذي ضرب المملكة الإسبانية الجارة المثالية للمملكة المغربية، وبهذه المناسبة الأليمة فإننا جميعا كمغاربة مقيمين بالخارج نلعن هذه الجرائم الوحشية في حق الشعوب المجاورة ونتقدم بتعازينا القلبية الصادقة للأسر وللعائلات التي كان أحد أبنائها عرضة لهذا القتل الهمجي الذي لا يمت بصلة لمباديء ديننا الإسلامي الحنيف.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: