250 ألف يورو من حاكم دبي للناشطة المغربية بإيطاليا نوال الصوفي

تم تتويج الفاعلة الجمعوية والناشطة الانسانية المغربية نوال الصوفي، مساء أمس الخميس بدبي، بمبادرة (صناع الأمل)، التي تروم استنهاض طاقات أبناء الوطن العربي للتحرك نحو التغيير الإيجابي والمساهمة من خلال مشاريعهم ومبادراتهم في جعل العطاء ثقافة مجتمعية شاملة إلى جانب تعزيز قيم التفاؤل في المجتمعات العربية.

وتميز الحفل، الذي ترأسه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتكريم المغربية نوال الصوفي، المقيمة في إيطاليا، والتي كرست نفسها لإنقاذ اللاجئين الفارين إلى أوروبا عبر قوارب الموت، حيث ساهمت في إنقاذ أكثر من 200 ألف لاجئ.

وجاء الى جانبها في المرحلة النهائية لهذا التنافس أربعة مرشحين آخرين من العراق وسوريا ومصر والكويت.

وتم تكريم المغربية نوال الصوفي، التي هاجرت رفقة أسرتها إلى إيطاليا قبل سنوات، والتي انخرطت في العمل الإنساني والمجتمعي منذ طفولتها، بالنظر إلى الجهود التي قامت بها من أجل إنقاذ آلاف اللاجئين الذين يركبون قوارب الموت نحو أوروبا والذين يتصلون بهاتفها المحمول الذي انتشر رقمه بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي.

وتتلقى الصوفي، التي اشتهرت بأنها “ملاك اللاجئين”، العديد من نداءات الاستغاثة اليومية التي تنهال على هاتفها المحمول، والذي تحول إلى صلة الوصل شبه الوحيدة بين اللاجئين الذين تتقاذفهم أمواج البحر وبين خفر السواحل الإيطالي، فتتواصل مع المستغيثين وتحاول أن تحدد مواقعهم قبل أن ترسل المعلومات اللازمة لخفر السواحل للتحرك باتجاه قوارب اللاجئين.

وبحسب منظمي مبادرة (صناع الأمل)، فقد ساهمت نوال الصوفي في إنقاذ أكثر من 200 ألف لاجئ، كما ساعدت الآلاف على التكيف مع واقع الحياة الجديدة بالنسبة لهم من خلال تقديم كل أشكال المساندة لهم.

وقد تم اختيار نوال الصوفي، حسب تصويت كل من الجمهور في القاعة وأعضاء لجنة التحكيم، فائزة بالدورة الأولى لمبادرة (صناع الأمل)، قبل أن يعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تكريم المرشحين الخمسة، بمنح كل (صناع الأمل) الخمسة مكافأة بقيمة مليون درهم إماراتي (حوالي 250 ألف يورو) لكل منهم، دعما من سموه لمشاريع المرشحين ومبادراتهم ومساعيهم.

وأكدت نوال الصوفي، في تصريحات صحفية، أنها سوف تواصل مسيرتها الإنسانية التي بدأتها منذ 10 سنوات في إنقاذ المهاجرين من النساء والأطفال والشيوخ الذين يفرون عبر البحر الأبيض المتوسط هربا من جحيم الدمار والحروب في أوطانهم ويواجهون الموت في كل لحظة.

وشددت على أن الجائزة “تعد بالنسبة لي رسالة تعريف بأن البحر الأبيض المتوسط بات أحمرا من كثرة ما ابتلع من غرقى مكلومين بمآسيهم .. فأنا بنت عربية شابة مسلمة أقدم نفسي فداء لإنقاذ أي ملهوف مستغيث وسط تلاطم أمواج البحر لمساعدته على الوصول إلى بر الأمان “.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: