خبر عاجل :
{"effect":"fade","fontstyle":"normal","autoplay":"true","timer":4000}
الرئيسية » أخبارالجالية » الجالية المغربية بفيرفيي ببلجيكا تحتفل بالذكرى الثالثة و الستون لعيد الاستقلال

الجالية المغربية بفيرفيي ببلجيكا تحتفل بالذكرى الثالثة و الستون لعيد الاستقلال

احتفل أفراد الجالية المغربية المقيمة ببلجيكا، مساء الأحد 18 نونبر الجاري بمدينة فيرفيي  بالذكرى الثالثة والستون لعيد الاستقلال، في حفل نظمته القنصلية العامة المغربية بجهة الوالوني ببلجيكا بحضور القنصل ” حسن التوري”  وعدة فعاليات سياسية وممثلين عن المجتمع المدني ببلجيكا وجانب من أبناء الجالية المغربية،

حيث تم اختيار مدينة فيرفيي  للاحتفال بالمناسبة وسط استحضار لروح ودور المقاومين والمناضلين، وربط الماضي بالحاضر خاصة بتطلعات أبناء الجالية المغربية التي تتابع التطور السياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي يعرفه المغرب خلال السنوات الأخيرة تحت قيادة الملك محمد السادس.

من جانبه أكد القنصل العام السيد ”حسن التوري “ أن أفراد الجالية المغربية تحرص على حضور كل المناسبات الوطنية بكثير من الفخر والاعتزاز، للتأكيد دائما على العلاقة القوية التي تربط الجالية بوطنها المغرب مشيرا إلى أن إقدام القوات الاستعمارية على نفي الملك محمد الخامس والأسرة الملكية، شكل الشرارة التي أشعلت وطنية المغاربة الذين كثفوا من أعمال المقاومة، مضيفا أن أعمال الحركة الوطنية تضاعفت في تلك الفترة، وتوجت بعودة المغفور له الملك محمد الخامس والأسرة الملكية من المنفى.

أبرز عدد من أفراد الجالية المغربية المقيمة في بلجيكا  أهمية تخليد ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال في حفظ الذاكرة الوطنية، واستحضار الأجيال الجديدة المقيمة خارج الوطن لدلالات هذه الذكرى ومعانيها العميقة وأبعادها الوطنية.

وأوضح المشاركون خلال هذا الحفل ، أن إحياء هذه الذكرى يعطي نفسا جديدا لروح الوطنية وشمائل المواطنة الإيجابية لمواجهة التحديات وكسب رهانات الحاضر والمستقبل، مؤكدين أن أفراد الجالية المغربية في أمس الحاجة إلى مثل هذه المناسبات التي تعزز روابطهم بالوطن الأم.

وقال السيد سعيد ناجي عن جمعية  ” مواطنون مغاربة بلجيكيون للفيسدر ” إن تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال تعتبر حدثا مفصليا في معركة النضال من أجل التخلص من ربقة الاستعمار واسترجاع السيادة الوطنية وبناء الصرح الديمقراطي، معتبرا المبادرة بإحياء ذكرى وطنية عزيزة مساهمة في ترسيخ الانتماء الى الوطن .

و إن مبادرة إقامة حفل وطني بفيرفيي فتحت المجال أمام أفراد الجالية للالتقاء وإحياء ذكرى غالية على كل المغاربة وتشكل معلمة في تاريخ الكفاح الوطني من أجل تحقيق الوحدة الترابية، مبرزا أن هذه المناسبة هي أيضا فرصة لأبناء الجالية من الجيلين الثاني والثالث للتعرف على المراحل الحاسمة في تاريخ المملكة.

وعرف الحفل عرض شريط وثائقي عن كفاح المغاربة في فترة الاستعمار ، كما توج القنصل العام بعض افراد الجالية المغربية منهم السيد  صلحي مصطفى ، و السيد عسري عبد القادر و البورجوفي محمد على الخدمات الجليلة التي قدموها للجالية المغربية بفيرفيي .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: