الشرطة الإيطالية تحمل المسؤولية الكبيرة للمغربي المتهم بالوساطة في قضية بيع الرضيعة

ذكرت مصادر إعلامية بمدينة لاتينا نقلا عن المحققين أن مسؤولية المهاجر المغربي الذي تم اتهامه بالوساطة في ما أصبح يعرف ب “بيع رضيعة ب 20 ألف يورو” تبقى كبيرة وأن يتحمل المسؤولية الكبيرة فيما حدث.

ووصف المحققون المهاجر المغربي “يوسف بالرزوق” ، 48 سنة، بالشخص “لا ضمير له” و “لا وازع يحكمه” وأنه هو صاحب “السيناريو الشيطاني” الذي أوحى به للمرأة الإيطالية التي كانت تبحث بجميع الوسائل عن ابن ثاني بعدما فشلت في ذلك مرتين حيث كانت تتعرض للإجهاض.

ومن جهتها فإن المهاجرة الرومانية بدورها حملت المسؤولية للمهاجر المغربي وقالت أنها تعرضت للتهديد من قبله حتى تقوم بتنفيذ “السيناريو” الذي رسمه له في تسليم الرضيعة للمراة الإيطالية.

هذا وكانت مصالح الأمن بمدينة لاتينا قد كشفت عن خيوط عملية بيع غريبة عندما قامت إيطالية تدعى “فرانشيسكا زورزو” بالتقدم إلى مصالح الحالة المدنية بالمدينة مدعية أنها ولدت ببيتها وأنها تريد تسجيل ابنتها، إلا أنها لم تقم باستيفاء جميع الشروط المطلوبة التي طالبها بها موظف البلدية وتهربت في أكثر من مناسبة بعدما اتصل بها مما دفع بالإتصال بمصالح الأمن.

ليكتشف المحققون أن زورزو كانت قد دخلت في عملية “بيع وشراء” مع مهاجرة رومانية تدعى “نيكوليتا تناز” لكي تقوم بنسب مولودتها لها بعدما كانت قد ادعت انها حامل طيلة تسعة أشهر، إلا ان لون بشرة المولودة الأسود جعلها تتراجع في آخر لحظة، وبالتالي ليتم افتضاح أمر القضية ويتم إيقاف إضافة إلى المتورطتين في القضية المهاجر المغربي “يوسف بالرزوق” الذي يقول المحققون أنه هو صاحب المخطط الذي كان يحاول من خلاله الحصول على مبلغ 20 ألف يورو، والذي قد يكلفه 10 سنوات سجنا بعد افتضاح امره.

 

مغاربة إيطاليا

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: