السجن 18 شهرا فقط لجندي إسرائيلي قتل جريحا فلسطينيا

قضت محكمة إسرائيلية الثلاثاء بالسجن 18 شهرا على جندي إسرائيلي قتل شابا فلسطينيا جريحا في الضفة الغربية المحتلة العام الماضي.

وكانت محكمة عسكرية قد دانت الشهر الماضي الجندي إلؤور أزاريا، وهو برتبة سيرجنت، بالقتل غير العمد وهي جريمة تصل أقصى عقوبة لها إلى السجن لمدة 20 عاما بسبب الحادث الذي وقع في مارس/آذار 2016 ببلدة الخليل.

وكان أزاريا مسعفا في الجيش يخدم في مدينة الخليل المحتلة عندما نفذ فلسطينيان عملية طعن. وقتل جنود إسرائيليون بالرصاص أحد المهاجميْن، وتعرض الآخر، وهو الشهيد عبد الفتاح الشريف، لإطلاق نار أصيب على أثره، وبعد 11 دقيقة، وبينما كان الشريف يرقد على الأرض أطلق أزاريا نيران بندقيته على رأسه، رغم أن الشريف كان ممددا على الأرض فاقدا القدرة على الحركة.

وجاء في حكم الإدانة الصادر الشهر الماضي أن أزاريا قال لجندي إسرائيلي آخر إن الشريف “يستحق الموت” بعد أن ضغط على الزناد.

ورفضت المحكمة المؤلفة من ثلاثة قضاة حجة أزاريا الذي قال إن الشريف كان يشكل خطرا لأن سكينه كانت قريبة منه، وأنه ربما كان يحمل متفجرات.

وكان مقطع مصور لواقعة إطلاق النار سجله ناشط حقوقي فلسطيني أظهر أن السكين لم تكن في متناول الشريف ولم يُعثر على قنبلة معه.

وأثارت اللقطات اهتماما دوليا، وعززت من الاتهامات الموجهة لجنود الاحتلال باستخدام القوة المفرطة ضد الفلسطينيين.
المصدر
الجزيرة مباشر
رويترز

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: