google.com, pub-4622360082312857, DIRECT, f08c47fec0942fa0

الموظفون الأشباح”.. ظاهرة تنهك مؤسسات الجالية في المغرب

بوشعيب البازي

في الوقت الذي يسعى به المغرب للإصلاح الإداري والانتقال من العمل الورقي إلى الرقمي وإعادة هيكلة المؤسسات العامة والبلديات، مازال البلد يعاني تفشي ظاهرة “الموظفين الأشباح” الذين يتقاضون رواتب شهرية من دون عمل أو بذل مجهود.

وتساهم ظاهرة “الموظفين الأشباح” وفقا لمسؤولين بالمؤسسات العمومية،من بينها مؤسسة الحسن الثاني التي لازال معمرها الدكتور الزاهي يستحوذ على المؤسسة رغم سنه يساهم في تفشي هذه الظاهرة التي تساهم في إهدار الميزانية العامة للدولة، حيث تصل بسببها الخسائر إلى أكثر من 10 مليارات درهم (نحو مليار دولار) سنويا.

وفي غياب رقم دقيق لهذه الظاهرة، تشير تقارير صحفية مغربية إلى وجود حوالي 100 ألف موظف شبح في الإدارات العمومية ينتمون إلى القطاع العام.

وكشفت عمدة المجلس الجماعي في الرباط (رئيسة بلدية الرباط) أسماء أغلالو، أن مجلس المدينة فقط به أكثر من ألفي موظف شبح، يتسلمون رواتبهم الشهرية منذ سنوات من دون أي عمل أو مراقبة.

وأوضحت أغلالو في تصريحات تلفزيونية أن “من بين 3400 موظفا، هناك فقط ألف موظف يقومون بمهامهم. وجب وقف تراكم الموظفين الأشباح ولن نخاف محاربة هذا الأمر”.

 

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: