google.com, pub-4622360082312857, DIRECT, f08c47fec0942fa0

لوموند: مأساة مليلية ومعركة تقاذف المسؤولية.. المغرب ينتقد الجزائر وإسبانيا تتهم المافيات

أردان ماجدة

تحت عنوان: “في المغرب.. مأساة مليلية في قلب معركة السرديات (المتضادة)”، قالت صحيفة ‘‘لوموند’’ الفرنسية إنه بعد أكثر من شهر من مأساة وفاة ما لا يقل عن 23 مهاجراً على الحدود مع الجيب الإسباني والتي أثارت استياء دوليا، يتم تقاذف المسؤولية.

وأوضحت الصحيفة أن إسبانيا تتهم “المافيات المتورطة في الاتجار بالبشر” بتدبير “الاعتداء”. وينتقد المغرب “أساليب المهاجرين العنيفة للغاية” و “التراخي المتعمد” للجزائر في مراقبة الحدود، بينما تستنكر المنظمات غير الحكومية وحشية قوات الأمن وتطالب بإجراء تحقيق مستقل لفهم ما حدث، والذي كان يمكن أن يؤدي إلى مثل هذه الخسائر البشرية.

ففي المغرب – تضيف الصحيفة – نُشر تقريران هذا الشهر، قدما نسختين متباينتين من الحقائق. حيث خلص تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الذي نُشر في 13 يوليو ، إلى أن هناك 23 حالة وفاة “بالاختناق” – بانتظار تأكيد التشريح – عندما “تجمع” المهاجرون في معبر باريو تشينو الحدودي. وفي هذا الممر الضيق، المجهز في نهايته بأبواب دوارة للحد من تدفق الدخول والخروج، حدث “تدافع” مع حركة حشد في حالة من الذعر، بحسب المجلس، الذي تأسف لاستمرار بقاء المعبر الحدودي مغلقا من الجانب الإسباني.

وبينما شجبت الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والمنظمات غير الحكومية “الاستخدام المفرط للقوة” من قبل الشرطة، فإن المجلس الوطني لحقوق الإنسان يبرئهم. وبعد أسبوع، نددت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، على العكس من ذلك، في تقرير حاد، بـ “قمع غير مسبوق من قبل السلطات المغربية بتواطؤ من نظرائها الإسبان”.

وأحصت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان 27 قتيلا و64 في عداد المفقودين. وقالت إنه “إذا كانت سياسات الهجرة الأوروبية والإسبانية والمغربية قد تسببت دائمًا في حدوث وفيات على طرق الهجرة في البحر، فهذه هي المرة الأولى التي تكون فيها هذه السياسات نفسها التي تم دفعها إلى أقصى الحدود مميتة على حاجز بري” وتستنكر المنظمة غير الحكومية مرة أخرى قمع 24 يونيو الماضي، وتربطه بالمصالحة بين إسبانيا والمغرب، التي تمت في أبريل الماضي، وذلك بعد عام من القطيعة، واستئناف تعاونهما في شؤون الهجرة.

وفي المجال القضائي، أعلن مكتب المدعي العام الإسباني في نهاية حزيران  أنه طلب فتح تحقيق في ضوء “خطورة الأحداث التي وقعت”. وفي المغرب، حُكم على 33 مهاجرا في 19 من يوليو في الناظور بالسجن 11 شهرا.  وقد حوكموا بتهمة “الدخول غير القانوني” إلى الأراضي المغربية، و”العنف ضد ضباط إنفاذ القانون”، و “الحشد المسلح” و “رفض الامتثال”. وتجري محاكمة مجموعة ثانية مؤلفة من 29 مهاجرا بتهمة “المشاركة في عصابة إجرامية لتنظيم وتسهيل الهجرة غير الشرعية إلى الخارج”.  ومن المقرر أن تجري محاكمتهم في الثالث من شهر أغسطس المقبل.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: