google.com, pub-4622360082312857, DIRECT, f08c47fec0942fa0

“أوقفوا نهب شاطىء المهدية”.. عريضة تطالب بوضع حد لاحتلال الملك العمومي بالشواطئ

بوشعيب البازي

مع بداية فصل الصيف، تعود ظاهرة “احتلال” الملك العمومي بشاطىء المهدية، إلى الواجهة من جديد، وسط استمرار الانتقادات التي يوجهها المصطافون لهذه الظاهرة في ظل صمت السلطات المحلية والمنتخبة.

وعلى غرار المواسم الماضية، يشتكي عدد من المصطافين من سكان مدينة القنيطرة  وزوارها، من عدم إيجاد مكان فارغ قريب من البحر بشاطىء المهدية ”، من أجل نصب مظلاتهم رفقة أسرهم والاستمتاع بمياه البحر.

ويتعلق الأمر أساسا بتخصيص مساحات واسعة وقريبة من البحر للمظلات الشمسية والكراسي المخصصة للكراء.

كما يشير مصطافون إلى أن أغلب الأماكن الاستراتيجية بتلك الشاطىء “يحتلها” أشخاص بمظلات وكراسي مخصصة للكراء، لافتين إلى أنه يتم أيضا احتلال مظلات مصنوعة من القش وضعتها السلطات المحلية والجماعات الترابية مجانا للمواطنين.

“أوقفوا نهب الشواطئ”

فتحت شعار “أوقفوا نهب شواطئ المغرب”، أطلق نشطاء وفاعلون محليون عريضة على موقع العرائض الدولي ”، يدعون من خلالها السلطات المعنية إلى إلغاء جميع التراخيص المتعلقة بالاستغلال التجاري للملك البحري بشواطئ الشمال.

العريضة التي اطلعت عليها جريدة “أخبارنا الجالية”، قالت إن أبناء القنيطرة “يتفاجؤون مع حلول فصل كل صيف، بحرمانهم الولوج إلى الشاطىء، نظرا لاحتكار استغلاله العشوائي من طرف ذوي النفوذ والمقربين من السلطة”.

“حرمان أبناء المنطقة”

وترى العريضة أن “تنامي هذه الظاهرة العنصرية في احتكار فئة نافذة من المجتمع المغربي من الإستغلال الحصري لشاطيء المهدية، أصبح يذكر بأساليب نظام الفصل العنصري البائد الأبارتايد الذي كان يفرق بين أبناء المجتمع الواحد في أماكن الإستجمام وأحقية استغلالها على أساس العرق واللون”.

ودعت إلى “ضرورة التعبئة من أجل فرض المساواة في هذا المجال والمطالبة بفتح الشواطئ أمام كافة أبناء الشعب المغربي، ورفع النداء قصد إلغاء كافة المظاهر العنصرية وإلغاء جميع التراخيص المتعلقة بالاستغلال التجاري للملك البحري بمناطق الشمال”.

كما طالبت العريضة بإعادة توزيع تلك التراخيص “بناءً على مبادئ المساواة والنزاهة والحكامة التي تفرضها المواثيق الدولية ودستور المملكة، وانطلاقا من قواعد حق أولوية أبناء المنطقة الشمالية من المعطلين والطلبة والمحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة”.

كناش تحملات

وكانت جريدة “أخبارنا الجالية ” قد اطلعت على كناش تحملات سابق متعلق بتحديد شروط عملية كراء المظلات الشمسية بالشواطىء المغربية، والذي ينص على عدم إقامة ونصب المظلات إلا بعد طلب الزبون، كما لا يحق لهم حرمان المواطنين من نصب مظلاتهم، مع اتخاذ التدابير الملائمة لتجنب كل ما من شأنه إقلاق راحة المصطافين.

ويُلزِم الكناش أصحاب المظلات باحترام المصطافين وعدم مضايقتهم، وتعليق شارة تحمل هويتهم ورقم المجموعة، والاقتصار على عدد المظلات المرخصة وتوحيد لونها، مع ترك مسافة 3 أمتار بين مظلة وأخرى، وعدم كراء المظلة الواحدة لأكثر من 3 أشخاص، إلى جانب ارتداء لباس موحد وعدم المبيت بالشاطئ والحفاظ على جماليته وتنظيفه باستمرار، وإخلاء المكان عند نهاية مدة الترخيص.

وفي حالة وجود أي مخالفة أو الإضرار بالغير، ينص كناش التحملات في مادته السادسة على أن للإدارة الصلاحية التامة في سحب الرخصة كلما دعت الضرورية لذلك، بحيث لا يحق المطالبة بأي تعويض مادي، ويمنع صاحبها من الاستفادة مرة أخرى.

يُشار إلى أن الشريط الساحلي بمدينة المهدية تعرف إقبالا كبيرا جدا في فصل الصيف من طرف زوار المدن المجاورة و سياح من داخل المغرب  وخارجه.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: