google.com, pub-4622360082312857, DIRECT, f08c47fec0942fa0

حقد الجزائر وكراهيتها يمنع أساتذتها من المشاركة في المؤتمرات والنشر بالمجلات المغربية

La redaction

في خطوة غريبة ضد البحث والتطوير العلمي ، وجهت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الجزائرية، “مراسلة مستعجلة” لمديري الجامعات ورؤساء الندوات الجهوية للجامعات، من أجل منع أية مشاركة جزائرية في المؤتمرات والندوات المنعقدة بالمغرب، مع سحب عضوية الأساتذة والباحثين الجزائريين من المجلات المغربية بحجة “معاداة الجزائر”.

وحسب مراسلة تحت رقم 1063 الصادرة بتاريخ 3 يوليوز، فالقضية تتعلق بعضوية أساتذة جامعيين جزائريين في مجلة مغربية، تتهمها الجزائر بمعاداتها.

وقالت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الجزائرية، إنها تلقت تقريرا من قبل وزارة الخارجية مرفقا بقائمة إسمية تخص عضوية عدد من الأساتذة الجامعين الجزائريين في اللجنة العلمية للمجلة المغربية “مجلة الباحث للدراسات والأبحاث القانونية والقضانية”، والتي يديرها محمد القاسمي المغربي الجنسية.

وسبب غضب الجزائر من المجلة المغربية، يرجع بالأساس لنشرها مقالات تدافع عن مغربية الصحراء ، منها مقال صادر في العدد 42 لذات المجلة في شهر ماي 2022، تحت عنوان “أسباب طرد الجمهورية الوهمية من الإتحاد الإفريقي”.

ومن أجل ذلك، طلبت الوزارة من رؤساء الندوات الجهوية التواصل، عن طريق المؤسسات الجامعية، مع الأساتذة المعنيين، الذين هم أعضاء في اللجنة العلمية لهذه المجلة، لطلب الإنسحاب الفوري منها.

وفي ذات السياق، منعت الوزارة أية مشاركة جزائرية في المؤتمرات والندوات التي ينظمها المغرب، مع عدم نشر أي مقالات أو أبحاث علمية في المجالات المغربية، متهمة المغرب بـ”المناورة” وتوظيف الأساتذة الجزائريين “ضمن سياسته العدائية.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: