شذرات من سيرة شخصيات قنيطرية

عبد العزيز الناوي


إستنشق نسيم غابة المعمورة وعطر زهور حلالة ، عشق مدينة القنيطرة ووادي سبو ومحمية سيدي بوغابة وشاطئ المهدية حتى النخاع ، سدد برزانة وثقة هذفه ومرماه حتى أصابه بعشق رياضة الرماية بالنبال ، وتشرف برئاسة جامعتها الملكية المغربية بإجماع أنديتها الوطنية المنضوية تحت لوائها .

هو حميد عدة ، الإبن البار لمدينة القنيطرة ، ذو مستوى جامعي ، ينحذر من عائلة مناضلة أبا عن جد ، معروف بديبلوماسيته في الحوار ، كتوم للأسرار يسعى دائما للخير وفض النزاعات والشنآن بين الأصدقاء .
الرجل الذي يجمع ولا يفرق أبدا .

رجل وطني محبوب لدى الجميع ، كريم ومتفهم ، حكيم ورزين في حواراته ومداخلاته .

متعددة المواهب ، إنخرط منذ أمد طويل بكفاءة وجدية في العمل الجمعوي ، البيئة ، الثقافة والرياضة .

● إطار بقطاع المياه والغابات إشتغل زهاء ربع قرن بإقليم الناظور ، قبل إنتقاله لمدينة القنيطرة ، وخلف وراءه صدى طيب ومنجزات وعلاقات كبيرة بالجهة الشرقية .

● هو رئيس إتحاد جمعيات المجتمع المدني بالقنيطرة ، دائم الحضور ، جدي ومتزن ولبق ومنبع أفكار نيرة .

● هو رئيس المكتب الجهوي لمؤسسة الأعمال الإجتماعية للمياه والغابات .

● الرجل الذي إستطاع بلباقته وحنكته من فك لغز المشروع السكني الضخم لفائدة موظفي قطاع المياه والغابات .

● تمكن من خلق نادي غابوي مفتوح لأسرة المياه والغابات ولسائر زواره .

حميد عدة يعتبر شخصية قنيطرية وأحد مهندسي ورائدي بلورة رؤية جديدة وخارطة طريق للعمل الجمعوي بمدينة القنيطرة .

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: