هيئة حقوقية تستنكر استمرار ميليشيات”البوليساريو” في تجنيد الأطفال

الشافي

نددت الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان، باستمرار ميليشيات الجبهة الانفصالية في إجبار الأطفال القاصرين الذين تم انتزاعهم من حضن أسرهم للتدريب على استخدام الأسلحة النارية والمتفجرات والمشاركة في استعراضات عسكرية بمخيمات الذل و العار بتندوف.

وقال المكتب التنفيذي للهيئة في بلاغ استنكاري، إنه يندد بتجنيد الأطفال بالقوة من طرف مليشيات لـ”البوليساريو” الانفصالية بمخيمات تندوف (جنوب غرب الجزائر)، و ترحيلهم إلى كوبا للتدريب العسكري والتكوين الإيديولوجي، وتعبئتهم عبر مقررات دراسية تشجع على العنف والحروب والكراهية والرمي بهم داخل النزاعات والصراعات المسلحة للقيام بعمليات انتحارية، وهذا ما تؤكده مختلف تقارير المنظمات الدولية، وقامت بفضحه العديد من وسائل الإعلام الدولية ،في أكثر الممارسات وقاحة لمسؤولي الحركة الانفصالية.

وسجلت الهيئة الحقوقية أن الأمر يعتبر “جريمة دولية” و”عملا غير إنساني” و”جريمة حرب”، مطالبة بملاحقات ومتابعات دولية في حق قيادة البوليساريو أمام المحكمة الجنائية الدولية.

ودعت الهيئات الحقوقية حقوقية الوطنية والدولية، إلى إثارة انتباه المجتمع الدولي وفي مقدمتهم لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل إلى هذه الوضعية المأساوية للأطفال المحتجزين في مخيمات تندوف، والتي تشكل خرقا سافر لكل الأعراف والقوانين والقيم.

 

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: