السلطات المغربية تحذر من التعامل بالعملات المشفرة

سومية العلكي

دعت السلطات المالية المغربية إلى الالتزام التام بالقوانين التي تحظر استعمال العملات الافتراضية. جاء ذلك في بيان مشترك للبنك المركزي المغربي ومكتب الصرف والهيئة الوطنية لسوق الرساميل. وقال السلطات الثلاث «رغم التنبيهات السابقة بخصوص المخاطر المرتبطة باستعمال العملات الافتراضية مثل البِتكوين، فقد تمت معاينة استمرار بعض الأشخاص الماديين والمعنويين في استخدام هذا النوع من العمليات». وكان محافظ البنك المركزي المغربي، عبد اللطيف الجواهري، قد قال في 23 مارس الماضي أن البنك ينسق مع صندوق النقد والبنك الدوليين، للاستفادة من مساعدتهما لترخيص العملات المُشفَّرة. وأوضح المحافظ في حينه أن البنك المركزي المغربي «أنشأ لجنة لبحث ترخيص العملات المُشفَّرة» وأن «مرحلة الاعتراف بها ستأتي بالضرورة في وقتها». وحسب البيان المشترك الصادر أمس الأول فإن «الأمر يتعلق، بنشاط غير مقنن ويتسم بنوع كبير من التقلب، ما يتسبب في غياب أي حماية بالنسبة للمستهلك». وتابع «يتعلق الأمر أيضا بمسطرة (أداة) يمكن استعمالها لأغراض غير مشروعة، وخاصة تبييض رؤوس الأموال أو تمويل أنشطة إجرامية».
وأوضح البيان أن «السلطات المالية تحظر استعمال مثل هذه المساطر، وذلك حماية للمواطن ضد أي انحراف للنظام القانوني أو خسائر مالية». وكان المغرب قد أعلن في 20 نوفمبر 2017، أن «التعامل بالعملات الافتراضية مخالف للقانون ويُعَرِّضُ مرتكبيه للعقوبات والغرامات».
ويخشى المغرب على اقتصاده وعملته المحلية، نتيجة لخروج النقد الأجنبي عبر تجارة العملات الافتراضية، ما قد يخفض في مرحلة من المراحل معروض النقد الأجنبي.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: