google.com, pub-4622360082312857, DIRECT, f08c47fec0942fa0

بلينكن في المغرب… وأهمّية لقاء محمد بن زايد

خيرالله

وزير الخارجيّة الأميركي يكتشف من خلال جولته التي شملت إسرائيل والأراضي الفلسطينيّة والمغرب والجزائر أنّ لدى أهل المنطقة رأيهم أيضا وأنّ على أميركا التصرّف بطريقة تأخذ في الاعتبار مصالح حلفائها

ثمة جانبان للزيارة التي قام بها أنتوني بلينكن وزير الخارجيّة الأميركي إلى الرباط. هناك الجانب العربي والجانب المغربي وهما جانبان متكاملان ومترابطان. في الجانب العربي التقى بلينكن الشيخ محمّد بن زايد آل نهيان وليّ عهد أبوظبي، وفي الجانب الخاص بالمغرب أجرى محادثات مع رئيس الوزراء عزيز أخنوش ومع وزير الخارجية ناصر بوريطة ومسؤولين آخرين.

ليس صدفة أن يلتقي بلينكن الشيخ محمّد بن زايد في المغرب الذي تربطه علاقة تاريخيّة وثيقة بدولة الإمارات في وقت ثمّة تباين في وجهات النظر الإماراتيّة – الأميركيّة في ما يخص ملفّات عدّة. استضاف المغرب دائما لقاءات عربيّة ودوليّة كونه دولة منفتحة على العالم وعلى ارتباط مباشر بأحداثه.

في مقدّم الملفات التي تثير قلقا عربيّا، التهافت الذي تبديه إدارة جو بايدن في اتجاه عقد صفقة مع “الجمهوريّة الإسلاميّة” الإيرانيّة في شأن برنامجها النووي وكأنّ الملفّ النووي الإيراني يختزل كلّ أزمات المنطقة.

◙ صار مهمّا أن يقنع بلينكن الذي توجّه من المغرب إلى الجزائر مضيفيه هناك بأنّ عليهم التوقف عن ممارسة لعبة مكشوفة عفا عليها الزمن

تشمل الصفقة التي تتطلّع واشنطن إليها العودة إلى اتفاق العام 2015 الذي وقّع في عهد الرئيس باراك أوباما… ورفع جانب كبير من العقوبات الأميركيّة على إيران. باختصار، لا تربط الصفقة بين سلوك إيران خارج حدودها وبين برنامجها النووي، بل تعني إطلاق يد “الحرس الثوري” في السير إلى الأمام في مشروعه التوسّعي في المنطقة، وهو مشروع يعتمد أساسا على المال الإيراني وعلى ميليشيات مذهبيّة منتشرة في العراق وسوريا ولبنان… واليمن. حوّلت إيران، التي دمّرت لبنان، جزءا من اليمن إلى قاعدة صواريخ باليستيّة وطائرات مسيّرة تستخدمها “الجمهوريّة الإسلاميّة” في الاعتداء على المملكة العربيّة السعودية ودولة الإمارات العربيّة المتحدة.

من المهمّ أن يطّلع وزير الخارجية الأميركي على وجهة نظر عربيّة، خالية من العقد، تسمّي الأشياء بأسمائها من جهة وتعرف تماما ما هو على المحكّ في الشرق الأوسط والخليج من جهة أخرى.

من المفيد في كلّ وقت إبقاء قنوات الحوار مفتوحة مع الإدارة الأميركيّة بغض النظر عن مواقفها المسبقة من إيران وجهلها بالسياسات التي تتبعها ومدى خطورتها على الاستقرار الإقليمي. لم تستطع الإدارة الأميركيّة الحاليّة إدراك معنى الاستسلام أمام إيران و”الحرس الثوري” ومعنى الاستعانة بهما من أجل تعويض النقص العالمي في الغاز والنفط، وهو نقص ناجم عن الحرب الأوكرانيّة وما تلاها من عقوبات على روسيا. لماذا على العرب دفع ثمن الفشل الأميركي في أوكرانيا؟

من حسن الحظ أن دولة الإمارات استطاعت بفضل سياسة متوازنة أن تأخذ في الاعتبار مصالحها وإبقاء قنوات الاتصال مفتوحة في كلّ الاتجاهات. شمل ذلك روسيا والصين والدول الأوروبيّة الفاعلة. دعت الإمارات منذ البداية إلى التعاطي بطريقة مختلفة مع الأزمة الأوكرانيّة وذلك قبل تفاعلها وتحولها إلى حرب تهدّد العالم كلّه.

ما قد يكون مفيدا أكثر اطلاع وزير الخارجيّة الأميركي من وليّ عهد أبوظبي على وجود قرار عربيّ مستقلّ فعلا يقوم على أنّ حلفاء أميركا في المنطقة ليسوا مجرّد تابعين لها وإنّما لديهم وجهة نظر في كلّ الأمور مهما كانت صغيرة وثانويّة. العلاقة بين الجانبين علاقة أخذ وردّ. لا يمكن لإيران، على سبيل المثال، إطلاق صواريخ وطائرات مسيّرة انطلاقا من اليمن وأن تبقى أميركا في موقف المتفرّج غير آبهة بما يقوم به الحوثيون.

لن يستمع إليك العالم إذا لم تثبت أن لديك موقفا منطقيا تستطيع الدفاع عنه إلى النهاية. هذا ما بدأت تدركه إدارة جو بايدن التي قد تكون تفاجأت بأنّ دولة مثل الإمارات لديها خيارات كثيرة وأنّها تعرف تماما كيف الدفاع عن مصالحها مستندة إلى شبكة من العلاقات العالميّة عرفت كيف تقيمها وكيف تستثمر فيها وتحويلها في خدمة مصلحتها ومصلحة الشعب الإماراتي والمقيمين في دولة تقوم على فكرة التسامح.

في الجانب المغربي من زيارة بلينكن يبقى لافتا ثبات العلاقة بين واشنطن والرباط، خصوصا في ما يتعلّق بقضيّة مفتعلة هي قضيّة الصحراء. هناك علاقة مغربيّة – أميركيّة ذات طابع استراتيجي لا يغيّره تبدّل الإدارات في واشنطن. لم تتراجع إدارة جو بايدن عن الموقف الذي اتخذته إدارة دونالد ترامب أواخر العام 2020 القاضي بالاعتراف بمغربيّة الصحراء. أكثر من ذلك، لم يكن النجاح المغربي في جعل إسبانيا تطوّر موقفها من قضيّة الصحراء في اتجاه الاعتراف بصحة الموقف المغربي منها سوى تأكيد لواقع يتمثّل في أنّ العالم يسير نحو الاعتراف بحقّ المغرب في المحافظة على وحدته الترابيّة.

◙ ليس صدفة أن يلتقي بلينكن الشيخ محمّد بن زايد في المغرب الذي تربطه علاقة تاريخيّة وثيقة بدولة الإمارات في وقت ثمّة تباين في وجهات النظر الإماراتيّة – الأميركيّة في ما يخص ملفّات عدّة

عرف المغرب ربط الاعتراف الأميركي بمغربيّة الصحراء بأمور أخرى من بينها تطوير العلاقة مع إسرائيل. لم يكن حضور وزير الخارجيّة المغربي اللقاء الذي انعقد في صحراء النقب، إلى جانب وزراء خارجيّة أميركا وإسرائيل ومصر والإمارات والبحرين، سوى دليل على بعد النظر الذي يمتلكه العاهل المغربي الملك محمّد السادس في كلّ ما من شأنه خدمة بلده والشعب المغربي.

صار مهمّا أن يقنع بلينكن الذي توجّه من المغرب إلى الجزائر مضيفيه هناك بأنّ عليهم التوقف عن ممارسة لعبة مكشوفة عفا عليها الزمن.  يؤمل من وزير الخارجية الأميركي إقناع النظام الجزائري بأنّ التصعيد مع المغرب لا يفيد في شيء وأنّ الجزائر قادرة على لعب دور إيجابي في المنطقة كلّها شرط التخلي عن عقدة المغرب.

يكتشف وزير الخارجيّة الأميركي من خلال جولته التي شملت إسرائيل والأراضي الفلسطينيّة والمغرب والجزائر أنّ لدى أهل المنطقة رأيهم أيضا وأنّ على أميركا التصرّف بطريقة تأخذ في الاعتبار مصالح حلفائها. هؤلاء مستعدون للاستماع إلى ما لديها، لكنّ عليها في المقابل الاستماع إلى ما لديهم. لديهم همومهم ولديهم مصالحهم. الأهمّ من ذلك كلّه أن حلفاء الولايات المتحدة هم المُعتدى عليهم. إيران تتدخّل في شؤونهم ولا أحد يتدخّل في شؤون “الجمهوريّة الإسلاميّة”.

سيظلّ السؤال هل ساهمت جولة وزير الخارجيّة الأميركي في استعادة الحدّ الأدنى من الثقة التي افتقدها الحلفاء بالولايات المتحدة منذ دخل جو بايدن البيت الأبيض؟

 

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: