google.com, pub-4622360082312857, DIRECT, f08c47fec0942fa0

في قضية المغربي ريان.. فازت الإنسانية وخسرت “الإثارة” الصحافية

La rédaction

بعد إسدال الستار على قضية الطفل المغربي ريان التي هزت مشاعر العالم، وما صاحب ذلك من جدل على مستويات عدة، لا تزال الانتقادات مستمرة لعدم الالتزام بأخلاقيات مهنة الصحافة، جراء “إثارة ممقوتة” اتبعها البعض في تغطية القضية.

وسقط ريان داخل بئر جافة بعمق 32 مترا، في قرية إغران بمنطقة تمروت في إقليم شفشاون (شمال)، مطلع فبراير الجاري، وانتشلته طواقم إنقاذ مغربية مساء السبت الماضي، بعد جهود مكثفه لنحو 5 أيام، ثم أعلن الديوان الملكي وفاته، ليوارى جثمانه الثرى الاثنين.

وطوال فترة محاولات إنقاذه من البئر التي ظل عالقا فيها أكثر من 100 ساعة، شغلت قضية الطفل ريان الرأي العام العربي والعالمي ولاقت اهتماما وتعاطفا واسعين.

واستنكرت هيئات مهنية ونقابية، استغلال مآسي الناس لرفع عدد المشاهدات وتحقيق الأرباح، فيما طالب إعلاميون بالتصدي للسلوكيات المسيئة لنبل مهنة الصحافة.

النقابة تحذر

وقالت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، في بيان الجمعة، إن “واجباتها المهنية والنقابية تفرض عليها لفت الانتباه لما يعتري بعض التغطيات الصحافية لعملية إنقاذ ريان، من ضرب لأخلاقيات المهنة”.

ووفق النقابة، “يوجد توظيف يبتعد عن قيم التآزر والتضامن في مثل هذه الحالات”، إذ سمحت بعض وسائل الإعلام، “ببث أنباء غير موثوق منها”.

ودعت إلى “التحلي بأخلاقيات المهنة التي تفرض التثبت من الخبر قبل إعلانه، والابتعاد عن محاورة وتصوير القاصرين”.

واعتبرت أن “السقوط في فخ البحث عن الإثارة على حساب الحقيقة يسيء لنبل المهنة وقيمها”.

هيئة تتوعد

ومتفقا مع النقابة، قال المجلس الوطني للصحافة في المغرب (أعلى هيئة منتخبة من طرف الصحافيين تعنى بتسيير القطاع)، إنه “تابع بأسف شديد بعض الممارسات المشينة، التي صاحبت تغطية محاولات إنقاذ الطفل ريان”.

وتابع في بيان الجمعة: “نحن بصدد ضبط مختلف الخروقات التي قد تستحق المتابعة التأديبية، لتفعيل ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة، طبقا لما يسمح به القانون”.

وبحسب المجلس، كان هناك “العديد من الخروقات المخالفة لميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة، والتي تم ارتكابها من طرف بعض الصحف الإلكترونية، في تجاهل تام للمبادئ الإنسانية التي يتضمنها الميثاق المذكور”.

العديد من الخروقات المخالفة لميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة، والتي تم ارتكابها من بعض الصحف الإلكترونية

واعتبر أنه “في ظل أزمات وفواجع، لا يمكن أن تتحول، وسائل الإعلام بأي حال من الأحوال، إلى مجال للربح المادي والإثارة الرخيصة، لزيادة عدد المشاهدات وغيرها من أساليب المتاجرة في المآسي الإنسانية”.

وتوقف المجلس عند بعض الخروقات، منها “تصوير الطفل ريان في قاع البئر بوجهه الدامي، في وضعية إنسانية صعبة، مما يشكل ضررا لمشاعر عائلته، بالإضافة إلى خرق مبدأ الحق في الصورة”.

إضافة إلى “تصوير واستجواب أطفال قاصرين وهم في حالة إنسانية غير طبيعية، جراء التأثر بالحادث المتعلق بمصير حياة طفل قاصر”.

مطالب بالتصدي

وفي هذا الصدد، رأى الصحافي المغربي محمد كريم بوخصاص، أن “أخطر عدو يمكن أن ينسف كل الجهود، في اللحظات الحرجة، هو الصحافة السخيفة، التي تظل كذلك حتى في اللحظات المفعمة بالإنسانية”.

وأضاف بوخصاص : “هذا النوع من الصحافة هو خطر على الدولة والمجتمع معا، لأنه لا يعرف سوى البحث عن الإثارة، ولرفع عدد المشاهدات”.

ودعا، عقب إسدال الستار على عمليات إنقاذ ريان، إلى “تفعيل آلية التصدي التلقائي للجرائم المرتكبة باسم الصحافة، وما أكثرها في تغطية عملية إنقاذ ريان!”.

البث المباشر

من جهتها، قالت الناشطة الإعلامية شامة درشول، إن “تغطية عمليات إنقاذ ريان، أظهرت إلى أي درجة صحافة البث المباشر عبر الأفراد هي ضعيفة، فاقدة للمصداقية وغير إنسانية”.

وزادت في تدوينة على حسابها على فيسبوك، أنها (الصحافة) “تفتقد للعتاد المادي والبشري في تغطية الأزمات بما فيه ضعف المحتوى”.

في المقابل، تضيف درشول: “صحافة البث المباشر عبر الحسابات الرقمية للتلفزيون العمومي، قدمت تغطية بجودة عالية”.

وزادت: “أزمة ريان أظهرت مرة أخرى ثقة الجمهور في الإعلام العمومي، وبينت أن التلفزيون لا يزال حيا، رغم محاولات الإيهام بأن التطور الرقمي هو المستقبل”.

وتابعت: “أما صحافة الموبايل أو صحافة البث المباشر، فهي أمر واقع لا يمكن التخلص منه بإنكاره أو انتقاده، بل يجب التحكم فيه بالقانون وبالتربية الإعلامية”.

من جانبه، قال عبد الحفيظ لمنور، الإعلامي بالقناة الثانية (حكومية): “بذل الإعلام العمومي جهدا كبيرا في نقل الحدث وتطوراته بمهنية عالية في مختلف المواعيد الإخبارية وفي نشرات خاصة”.

وأضاف لمنور، وهو أستاذ في المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط (حكومي)، في مقال نشره عبر حسابه على فيسبوك، أن الإعلام العمومي “سخر كل إمكانياته لتأمين النقل المباشر ودون انقطاع عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي خاصة يوتيوب وفيسبوك وهو ما كانت تعتمد عليه جل القنوات الإخبارية الدولية”.

وتابع: “كثر الحديث في وسائل التواصل الاجتماعي عن تغطية الإعلام العمومي للحادث، فذهب البعض إلى جلد هذا الإعلام وبأبشع الأوصاف، غير أن هذا الجمهور المتعطش للتفاصيل الدقيقة وذات المصداقية تغيب عنه عديد الأمور”.

ولفت إلى أن “حادث هذا الأسبوع يعيد إلى الواجهة سؤال الحاجة إلى قناة مغربية عمومية إخبارية على مدار الساعة لملء الفراغ الحاصل والذي يتسبب في هجرة المشاهد المغربي إلى الاعلام الدولي”.

واستطرد لمنور: “من الأخطاء المهنية التي وقع فيها بعض المحسوبين على الإعلام بحثهم عن التميز وعن تحقيق الإثارة وجلب المشاهد بشتى الطرق”.

وأشار إلى أن “من جملة المجازر المرتكبة الحديث عن الجثة منذ البداية في وقت كانت فيه آمال الجميع بانتشال الطفل حيا سالما من تحت التراب، زد على ذلك عدم الدقة في تقديم التفاصيل ما يفتح باب التأويل على مصراعيه”.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: