google.com, pub-4622360082312857, DIRECT, f08c47fec0942fa0

بسبب الإخفافات المتوالية.. جنرالات الجزائر يستدعون زعيم الانفصاليين إلى قصر المرادية

محمد سالم

قال مصدر من مخيمات الصحراويين بتندوف، أن الإستخبارات الجزائرية، استدعت على عجل زعيم جبهة البوليساريو “إبراهيم غالي”، للحضور إلى قصر المرادية، من أجل إجراء لقاءات سرية مكثفة.

وحسب المعلومات الواردة من عين المكان، فإن الأمر لا يغدو أن يكون عملية ترتيب لما بعد إبراهيم غالي، بينما ذهب مصدر آخر في إتصال هاتفي مع الموقع إلى أن “هناك تدبيرا جديدا من أجل بناء طرق في العداء على المغرب، والبحث عن منافذ أخرى لزعزعة أمن واستقرار شمال غرب إفريقيا، في ظل الإحباطات التي جناها جنرالات الجزائر من مواقف العديد من الدول، آخرها التحرك الذي كان من أجل عقد القمة العربية”، ناهيك عن أزمة جبهة البوليساريو الداخلية وما تحصده من نتائج على جميع المستويات السياسية و الديبلوماسية”،
وتبقى كل هذه المناورات – حسب المصدر ذاته – “محاولة لتصدير الأزمة التي تعيشها الجزائر في ظل حكم الجنرالات”.

وفي هذا السياق قال المبعد الصحراوي مصطفى سلمى “إن من بين ما تعيشه جبهة البوليساريو هو التقهقر الذي تحصد قيادتها، ومنها ثغرة الگرگرات الغير الشرعية، كما كانت تسميها جبهة البوليساريو ومن ورائها جنرالات الجزائر”، حيث أصبحت السيادة الكاملة للمغرب على الگرگرات منذ 13 نوفمبر 2020.

و أضاف مصطفى ولد سيدي مولود، المبعد الصحراوي بموريتانيا إنه “إذا ما استمرت السيطرة الجوية المغربية على مناطق شرق الحزام كما هي عليه الآن، فلن يبقى من نزاع الصحراء غير التسوية الإنسانية لقضية لاجئي 1975 المحسومة هي الأخرى بتطبيق مقتضيات العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية”.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: