تفاقم محنة المغاربة العالقين أمام تجاهل الحكومة لمتطلباتهم

البازي

هل علينا أن نضرب عن الطعام حتى يهتموا بنا ؟نريد العودة إلى الوطن.

عرج عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، في لقاء خاص بث على القناتين الثانية والأولى، مساء أمس الأربعاء، خلال استعراض حصيلة 100 يوم من عمر الحكومة، على موضوع عودة المغاربة العالقين إلى المغرب، وقال إن
الحكومة اتخذت مجموعة من التدابير الاستعجالية لتمكين العالقين المقيمين فعليا بالمغرب من العودة إلى أرض الوطن”.

وأضاف أخنوش، في ذات اللقاء التلفزي، أن عودة المغاربة القاطنين بالخارج من بين الإشكاليات المطروحة، مؤكدا أنه “يجب انتظار قرار إعادة فتح الحدود أولا والذي من المنتظر أن يكون في الأسابيع المقبلة، مشيرا إلى أن “هذا القرار يتخذ في آخر لحظة حسب الوضعية الوبائية”.

طبعا، المغرب سارع الى اٍغلاق الحدود مع العالم لأزيد من شهرين  ، وذالك حفاظا على المكتسباتالتي حققها في سياسته المتعلقة بالصحة ، خاصة التي تحد من انتشار الوباء المتحورالجديدأميكرونوهنا لابد من الاشارة أن المغرب من الدول الوحيدة  التي أغلقت حدودها بالكامل وفي وقت مبكر في وجه رعاياها ، وهي نقطة سوداء  تسجل في خانة المزايا السيئة لصدالوباء .

لكن هناك نقطة ثانية ، ألا وهي ترتيب العودة للمغاربة العالقين خارج المغرب والتي لم يستفذ منها أصحاب القرارات رغم التجربة الماضية ، حيث كان مغاربة شهورا مضت عاشوا نفسالحالة ، كانوا  قد اجتمعوا أمام السفارات والقنصليات بأروبا سعيا وطمعا في الرجوع الىالوطن عبر رحلات جوية مبرمجة من طرف السلطات المعنية .

المثال الذي يدور أمام أعيننا اليوم يشرح بوضوح الى حد كبير مفهموم الاهتمام بالمواطن لدىالمؤسسات والادارات والوزارات ويبين الى حد كبير مستوى الادراك السياسي والحسالاجتماعي  لدى المسؤولين الذين هم في مناصب القرارات العليا.

اذن بعدما أعلن المغرب عن اٍغلاق الرحلات الجوية من والى المغرب سارعت بعض الدول الاروبية مثل: اسبانيا وفرنسا وهولندا وبلجيكا، والتي بلغها خبر تواجد  رعاياها  بالمغرب ، سارعت هذه الدول  الى تنظيم رحلات العودة الى الوطن الام، وهذه المبادرة بالنسبة للدول الاروبية تبقى من الاوليات في سياستها، وهناك حالات خاصة في سنوات مضت عرفت نفس  النتيجة،حيث بادرت دول أروبية غير ما مرة الى تهيئ طائرة لنقل مواطن واحد من وسط الصحراء الىمقر سكناه ببلده الاصلي، وهذا هو الفرق والفارق بين الدول الاروبية وغيرها.

رحماء بمواطنيهم وحكماء في تصرفاتهم، وحماة للعدالة الاجتماعية، ومسؤولة أمام جميعالظواهر التي تعكر أجواء العيش على المواطنين والمقيمين أيضا.

وبعيدا ، عن وباء كورونا ، مثلا في دولة ألمانيا فوق كل مستشفى في كل مدينة هناك مساحةعلى سطح المستوصف قابلة لاستقبال نزول طائرة تحمل مريضا في حالة حرجة، و ذلك لربح الوقت واٍغاثة مواطن ومساعدته على تخطي الحالة الصحية الحرجة.

لا أريد الدخول في موضوع المساعدات المادية  مثلا التي تخصصها الدول الاروبية لرعاياها المتضررين من غياب فرص العمل، أو جراء  فيضانات موسمية، أو زلازل مفاجئة، أو ظهور وباء يقلص من مباشرة الحياة اليومية بشكل عادي، أو ضعف القدرة الشرائية جراء تضخم اقتصادي، لكن نحن اليوم أمام مشكلة مواطنين عالقين خارج وطنهم لم يتعمدوا ذالك، بل فاجئهم قرار الاغلاق وداهمهم وهم اٍما في سياحة، أو في علاج، أو في آداء مهمة تسمى صلة الرحم، مطلبهم الوحيد يتلخص في  تحقيق العيش بين أفراد العائلة بما قسمه الله لهم من رزق، وليس أمام السفارات والقنصليات والتي بدورها ترسل تقارير الى السلطات المركزية فيانتظار الحلول المنطقية والتي في الواقع لا تحتاج الى علم كثير.

وعبر بيان للعالقين، عن غضبهم حول الطريقة التي تعاملت بها الحكومة مع ملفهم، مشيرين إلى أنالحكومة المغربية قد تخلت عنا بشكل قاطع وتركتنا نواجه مصيرا مجهولا، مشكلة بذلك استثناء على المستوى العالمي، في الوقت الذي دأبت كل دول العالم على إرجاع مواطنيها إلى حضن وطنهم، مستنكرينتمييز الحكومة بين المواطنين داخل الوطن والمواطنين الموجودين خارجه واعتبارهم مصدر تهديد لصحة المواطنين دون موجب حق، موضحين، في الوقت نفسه، أن جواب رئيس الحكومة المغربية  “الحكومة اتخذت مجموعة من التدابير الاستعجالية لتمكين العالقين المقيمين فعليا بالمغرب من العودة إلى أرض الوطن”.

لا يليق بمسؤول حكومي، كان منالحري به أن يقدم مخططا واضحا لملف الترحيل الذي لا يتطلب كل هذا الوقت للشروع فيه، وأن هذه الأجوبة لعب على أعصاب ونفسية العالقين لأهداف لا تعلمها إلا الحكومة”.
وفشلت الحكومة، حسب قول رئيسها نفسه، في تقديم تبريرات مقنعة لموقفها المتسم بالتعتيم والمفعم باللامبالاة بمواطنين مغاربة لهم حق على وطنهم، الذي تتنكر له حكومتهم دون اهتمام ولا رعاية وفي ظروف قاسية، مسجلا نجاحالبلدان في ما يخص ترحيل المواطنين، ما اعتبرهنقطة سوداء في سجلها وجرحا لن يندمل لآلاف المواطنين وعائلاتهم”.
وأكد المغاربة العالقون في الخارجأن التأخر في تفعيل حق من الحقوق الكونية المنصوص عليها في المواثيق والاتفاقيات الدولية، المتمثل في التمكن من الالتحاق بالوطن، ضرب عميق لهذا الحق وللمنظومة الحقوقية ككل، مشيرين إلىالتأزم المتزايد لوضعيتنا النفسية والصحية والاجتماعية والمالية مع حلول شهر رمضان وبعد أكثر من سبعة أسابيع من الانتظار والصبر، وما قد تسفر عنه هذه الوضعية من مآس إنسانية تتحمل الحكومة وزرها أمام الله وأمام العالم بأسره، منوهين باحتفاظهمبالحق في خوض كل الأشكال الاحتجاجية المشروعة بعد أن لم تأت كل المحاولات التي قمنا بها من مراسلات وخروج إعلاميي ،إلا بمزيد من تجاهل الحكومة وصمتها، مؤكدين تشبثهم بالوطنالذي نفتخر بالانتماء إلى أرضه الطيبة وعدم استعدادنا للتنازل عن أيشبر منه تحت أي ظرف”.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: