التشغيل أولوية الحكومة المغربية: برنامج لإحداث 250 ألف فرصة عمل

الفرج يوسف

أطلقت الحكومة المغربية برنامج “أوراش” بالتعاون مع عدد من الوزرات والمؤسسات في مسعى لتقليص نسبة البطالة في البلاد، وخلق فرص عمل جديدة للفئات التي تجد صعوبات في الحصول على فرص الشغل، في وقت يتوقع فيه البنك الدولي نمو الاقتصاد المغربي.

ووقع رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش الأربعاء قرارا يعنى بإطلاق برنامج ”أوراش” بهدف خلق مئتين وخمسين ألف فرصة عمل مباشرة خلال عامي 2022 و2023.

وقال بيان لرئاسة الحكومة إن “البرنامج سيكون في إطار عقود تبرمها جمعيات المجتمع المدني والتعاونيات والمؤسسات مع أفراد فقدوا عملهم بسبب جائحة كورونا، والذين يجدون صعوبة في الحصول على فرص عمل دون اشتراط مؤهلات”.

وخصصت الحكومة وفق البيان “موازنة بمقدار 2.25 مليار درهم (240 مليون دولار) برسم سنة 2022 لتنفيذ البرنامج”.

ويندرج برنامج “أوراش” في إطار تنفيذ البرنامج الحكومي 2021 – 2026، ويهم مواكبة الأشخاص الذين فقدوا عملهم ويجدون صعوبة في الحصول على فرص الشغل، وذلك عبر شراكة تشمل القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية والسلطات المحلية والجماعات الترابية، وكذلك جمعيات المجتمع المدني والتعاونيات المحلية، بالإضافة إلى مؤسسات القطاع الخاص.

ويتكون البرنامج من شقين، يتعلق الأول بأوراش عامة مؤقتة لحوالي ستّة أشهر في المتوسط، والشق الثاني يتعلق بأوراش لدعم الإدماج المستدام.

تقرير للبنك الدولي حول الآفاق الاقتصادية العالمية أشار إلى أن نسبة نمو الاقتصاد المغربي ستصل إلى 3.2 في المئة

ويأتي ذلك في وقت أفاد فيه البنك الدولي بأنه من المتوقع أن يسجل الاقتصاد المغربي نموا جديدا.

وأشار البنك الدولي في أحدث تقرير له حول الآفاق الاقتصادية العالمية إلى أن نسبة نمو الاقتصاد المغربي ستصل إلى 3.2 في المئة خلال هذه السنة نتيجة لانخفاض الإنتاج الفلاحي.

وفي ظل تعافي القطاعات التي تتطلب مستوى مرتفعا من التعامل مع الجمهور وانحسار تخفيضات إنتاج النفط والدعم الذي أفرزه زخم بيئة السياسات التيسيرية بشكل عام، من المتوقع حسب البنك الدولي أن يتسارع معدل النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 4.4 في المئة في 2022، وهو تعديل بالزيادة إلى مستواه الذي كان متوقعا في يونيو 2021، وأن يتراجع إلى 3.4 في المئة في 2023.

وأشار البنك الدولي إلى أنه من المتوقع أن تتسع الفجوة في متوسط نصيب الفرد من الدخل بين المنطقة والاقتصادات المتقدمة خلال الفترة التي تغطيها التوقعات.

وسجلت المؤسسة المالية أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شهدت “تعافيا اقتصاديا قويا” في النصف الثاني من عام 2021، عاد خلالها الناتج إلى مستوياته التي كانت سائدة قبل الجائحة في بعض الاقتصادات، مشيرة إلى أن الأداء الاقتصادي كان متفاوتا في ما بين بلدان المنطقة بسبب الاختلافات في شدة الجائحة وآثارها.

وتوقع البنك الدولي أن يسجل معدل النمو العالمي تراجعا ملحوظا من 5.5 في 2021 إلى 4.1 في سنة 2022 و3.2 في المئة في 2023، مع تأثير إنهاء تدابير الدعم على مستوى سياسات المالية العامة والسياسات النقدية في أنحاء العالم.

وسيمكن البرنامج من الاستفادة من دخل شهري لا يقل عن الحد الأدنى للراتب خلال مدة الأوراش، والاستفادة من التغطية الاجتماعية بما فيها التعويضات العائلية وفق القوانين والأنظمة الجاري بها العمل والتأطير داخل الأوراش بهدف تطوير المهارات والكفايات، والحصول على وثيقة من المشغل عند نهاية الأوراش لتعزيز حظوظ الإدماج لاحقا في إطار أنشطة اقتصادية مماثلة.

Thumbnail

وأشار أخنوش إلى أن الدولة ستتحمل المصاريف المتعلقة بالرواتب وحصة المشغل والتأمين عن حوادث الشغل بالنسبة إلى التغطية الاجتماعية.

كما سيمكن البرنامج المستفيدين من أوراش لدعم الإدماج المستدام من إدماج لمدة لا تقل عن أربعة وعشرين شهرا مع دخل لا يقل عن الحد الأدنى للراتب، والاستفادة من التغطية الاجتماعية بما فيها التعويضات العائلية وفق القوانين والأنظمة الجاري بها العمل واكتساب تجربة مهنية.

وستمنح الدولة للمشغلين منحة للتحفيز على التشغيل في حدود مبلغ 1500 درهم (408.37 دولار) شهريا لمدة ثمانية عشر شهرا لكل مستفيد.

وخلال ديسمبر الماضي أظهرت بيانات حكومية انخفاض معدل البطالة في المغرب إلى 11.8 في المئة خلال الربع الثالث من 2021 وسط مؤشرات عن التعافي من تداعيات تفشي فايروس كورونا في البلاد.

وقالت المندوبية السامية للتخطيط (الهيئة الرسمية المكلفة بالإحصاء) في بيان حينها إن معدل البطالة تراجع في الربع الثالث بنحو نقطة مئوية على أساس سنوي من 12.7 في المئة في الربع الثالث من العام الماضي.

وأظهرت البيانات تقلص عدد العاطلين عن العمل في السوق المحلية بمقدار 35 ألفا، ليبلغ عددهم على مستوى البلاد مليونا و447 ألفا.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: