google.com, pub-4622360082312857, DIRECT, f08c47fec0942fa0

المغرب يحتفي بيومه الوطني في “إكسبو دبي 2020

La rédaction

جناح المغرب في هذه التظاهرة العالمية يشكل منصة لتقاسم رؤية المملكة الاستراتيجية لمستقبل أكثر استدامة.

انطلقت الأحد بالمعرض العالمي “إكسبو دبي 2020” الاحتفالات الرسمية باليوم الوطني للمغرب، وشكل الاحتفال باليوم الوطني للمملكة، الذي حضرته أيضا شخصيات رفيعة المستوى من عوالم مختلفة، فرصة لتسليط الضوء على ثقافة المغرب، الضاربة في التاريخ، فضلا عن الإنجازات التي أحرزتها المملكة في المجالات الثقافية والفنية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية وغيرها.

وبدأ الحفل الذي أعطى إشارة انطلاقته رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش، بمراسيم رفع علمي المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة على نغمات النشيدين الوطنيين للبلدين.

الجناح المغربي يسلّط الضوء على غنى الموروث الثقافي والفني والكنوز التي تزخر بها المملكة في مجالات شتى

وعقب كلمتي الافتتاح اللتين ألقاهما كل من أخنوش وسلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي، واللذين أكدا من خلالهما على عمق ومتانة العلاقات المغربية الإماراتية، وآفاق تنميتها، وفرص التعاون التي تعد بها، تتبع الحضور معزوفات على البيانو أداها الفنان مروان بنعبد الله، حظيت بإعجاب المشاركين في الحفل.

وفي نهاية هذه الفقرة الموسيقية، قام أعضاء الوفدين المغربي والإماراتي، بزيارة لمختلف أروقة الجناح المغربي، حيث قدمت لهم شروحات حول مكونات وخاصة القاعات الموضوعاتية الثلاثة عشر التي تسلط الضوء على غنى الموروث الثقافي والفني المغربي، والكنوز التي تزخر بها المملكة في مجالات شتى. كما قام الوفدان بزيارة لجناح دولة الإمارات العربية المتحدة.

وحرص أخنوش في تصريح صحافي عقب هذه المراسيم على التأكيد على متانة العلاقات المغربية الإماراتية، مشيرا إلى الحضور المتميز للمغرب في المعرض العالمي “إكسبو دبي 2020″، من خلال جناح أصيل يعكس الموروث الثقافي والتاريخي للمملكة، مبرزا أن هذا الجناح يمثل سفرا نحو المستقبل ويندرج ضمن منظومة الاستدامة سواء من حيث الأمن الغذائي ومختلف الميادين الأخرى.

ويفتح جناح المغرب بالمعرض أروقته لزواره تحت شعار “موروث للمستقبل.. من الأصول الملهمة إلى التنمية المستدامة”، ويتموقع في قلب “منطقة الفرص” القريبة مـن جناح البلد المضيف، دولة الإمارات العربية المتحدة، وغير بعيد عـن ساحة الوصل، القلب النابض لموقع “إكسبو 2020 دبي”، ويتيح للزوار إشباع فضولهم في التعرف على ثروات وتقاليد ينفرد بها المغرب، وتشكل عنوان تميّز تاريخه العريق.

وتنطلق رحلة الزائر للجناح المغربي من قاعة في الطابق الأرضي تنضح بعبق تاريخ المملكة، حيث تعرض بها وثائق تاريخية هامة، لتتواصل نحو الطوابق السبعة عبر مسار متدرج حول فناء واسع مزين بالزرابي المغربية، ومشيد بتقنيات بناء تحاكي المدن المغربية القديمة، بأزقّتها الضيقة والممتدة ضمن أسلوب معماري أصيل.

ويشكل جناح المغرب في هذه التظاهرة العالمية منصة لتقاسم رؤية المملكة الاستراتيجية لمستقبل أكثر استدامة.

Thumbnail

وبالإضافة إلى اقتراحه برمجة فنية وثقافية واقتصادية وعلمية متنوعة، يبرز الجناح المغربي أمام أنظار العالم، التزام المملكة من أجل مستقبل كوكب الأرض، وكذا ثراء بلد قوي بكفاءاته المقيمة داخل وخارج الوطن، علاوة على دينامية التطور التي انخرط فيها.

ويقام “إكسبو دبي 2020 ” الذي تأجل تنظيمه السنة الماضية جراء جائحة فايروس كورونا على مساحة 4.38 كلم مربع، تحت شعار “تواصل العقول وصنع المستقبل”.

وتعتبر هذه التظاهرة الدولية، التي تشكل أكبر تجمع ثقافي في العالم، حاضنة الأفكار الأكثر تأثيرا في العالم، إذ يحفز على تبادل الرؤى الجديدة ويلهم التحرك نحو إيجاد حلول واقعية لتحديات العالم الحقيقية.

ويتيح “إكسبو دبي 2020″، وهو الأول من نوعه الذي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا للملايين من الزوار الاطلاع على تجارب أكثر من 200 جهة، بما في ذلك دول ومنظمات متعددة الأطراف وشركات ومؤسسات تعليمية، من خلال الآلاف من التظاهرات والتجارب الاستكشافية.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: