المغرب والإمارات يعملان على تعزيز الشراكة الاقتصادية بينهما

حنان الفاتحي

يعمل المغرب والإمارات على تعزيز الشراكة الاقتصادية بينهما، حيث بحث ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان مع رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش سبل تعزيز مختلف جوانب التعاون -خاصة في مجالي الاستثمار والاقتصاد- لدفع عملية التنمية في البلدين.

جاء ذلك خلال لقاء جمعهما مساء السبت في أبوظبي، حيث استعرض الجانبان العلاقات التي تجمع بين البلدين والأوضاع في المنطقة العربية وعددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتبادلا وجهات النظر بشأنها.

وتطرق ولي عهد أبوظبي ورئيس الحكومة المغربية إلى معرض “إكسبو 2020 دبي” وأهمية حضور الدول العربية الشقيقة التي تشارك العالم إسهاماتها وأحدث ابتكاراتها في مجال الحلول المستدامة التي تخدم مستقبل البشرية وتحسّن جودة حياة المجتمعات.

وسجل معرض “إكسبو 2020 دبي” زيادة كبيرة في عدد الزوار خلال الفترة الماضية من عمر الحدث الدولي، حيث وصل إجمالي الزيارات إلى 7 ملايين و167 ألفا و591 زيارة.

سلطان الجابر: الإمارات تهدف إلى تعزيز تعاونها مع المغرب في قطاعات الطاقة وغيرها
سلطان الجابر: الإمارات تهدف إلى تعزيز تعاونها مع المغرب في قطاعات الطاقة وغيرها

وأشاد أخنوش، خلال احتفالية انتظمت الأحد بمناسبة اليوم الوطني للمغرب، بالمعرض قائلا إنه “حدث عالمي كبير قدّم الإمارات، هذه الدولة العظيمة، بشكل مبهر وسوّق صورتها المشرقة للعالم”، مضيفا أن “النجاح الكبير للإمارات مبعث فخر كبير لنا كعرب، خصوصا أن هذه التظاهرة تنظم لأول مرة على أرض دولة عربية شقيقة وفي ظرفية دقيقة يعيش فيها العالم تحت وطأة جائحة صحية”.

يأتي ذلك في وقت تأمل فيه الإمارات والمغرب في تعزيز التعاون بينهما.

وقال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي سلطان الجابر “العلاقات بين المغرب والإمارات تمضي بثقة وإيجابية وتفاؤل نحو مستقبل يسوده التعاون والشراكة الاستراتيجية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية تحت قيادة البلدين”.

وأضاف الأحد “أمامنا فرص عديدة لبناء المزيد من الشراكات والتعاون البنّاء للمساهمة في ترسيخ الاستقرار والنمو والتنمية المستدامة والازدهار في المنطقة وتحقيق مصلحة الشعبين”، موضحا أن “الإمارات تهدف إلى تعزيز تعاونها مع المغرب في القطاعات ذات الاهتمام المشترك مثل الطاقة والطاقة المتجددة والتكنولوجيا المتقدمة والزراعة والصناعة والتجارة والتعدين والسياحة والبنى التحتية”.

وشدد على أن “الإمارات تحتل المركز الأول بين الدول العربية من حيث حجم الاستثمار الخارجي في المغرب، والذي بلغ أكثر من 20 مليار دولار سنة 2020”.

وشهدت السنوات الأخيرة تدفقا للاستثمارات الإماراتية نحو المغرب، والتي تنفذها أعداد من المؤسسات الكبرى، من بينها صندوق أبوظبي للتنمية والشركة المغربية – الإماراتية للتنمية وشركة طاقة وشركة المعبر الدولية للاستثمار.

وتملك الإمارات استثمارات كبيرة في الاقتصاد المغربي، وهي تمتد من قطاعات الصناعة والسياحة ومشاريع الطاقة المتجددة إلى مشاريع البنية التحتية في مختلف أنحاء المغرب.

وأكد صندوق أبوظبي للتنمية أنه ساهم بتمويل 82 مشروعا تنمويا في المملكة بقيمة إجمالية تناهز 2.45 مليار دولار، ما أسهم في دعم وتنمية الموانئ والطرق والمواصلات وتعزيز التنمية الاجتماعية والخدمات التعليمية والرعاية الصحية والإسكان.

وأنشأ البلدان اللجنة المشتركة المغربية – الإماراتية التي ساهمت بدور كبير في تفعيل التعاون بين البلدين ولاسيما في قطاعات التجارة والاقتصاد والاستثمار، بما جعل دولة الإمارات تحتل المرتبة الأولى من حيث حجم الاستثمارات العربية في المغرب.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: