مقتل طفل وإصابة شابة في إطلاق نار للجيش الجزائري بمخيمات تندوف

زكي

أطلق أفراد من الجيش الجزائري، أمس الجمعة، النار على طفل وشاب من سكان مخيمات تندوف، ممن يمتهنون التنقيب عن الذهب بالمناطق الصحراوية.

وحسب ما صرحت به قناة ميدي 1 تيفي، عبر نشرة الأخبار، فإن هذا الاعتداء تسبب في مقتل الطفل وإصابة الشاب الآخر بجروح متفاوتة الخطورة.

وتعد هذه الجريمة الثانية التي يقترفها الجيش الجزائري في ظرف أسبوع واحد ضد سكان المخيمات العزل.

وكانت وحدات من الجيش الجزائري، قد أطلقت النار السبت المنصرم، على اثنين من سكان مخيمات تندوف جنوب غرب الجزائر، وهما لكبير ولد محمد ولد سيد أحمد ولد المرخي وكذا ولد محمد فاضل ولد لِمام ولد شْغيبين، وهما ينتميان لقبيلة سَلام الركيبات.

 

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: