الكشف عن مطاردة القوة الضاربة الجزائرية لغواصة إسرائيلية بالسواحل الجزائرية قصة من الخيال العلمي

Belbazi

تمكنت غواصتان تابعتان للبحرية الجزائرية نهاية الأسبوع من الكشف عن غواصة تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي كانت في المياه الدولية قبالة السواحل الجزائرية، خلال التمرين البحري مركب “الردع 2021” الذي قام به الجيش الوطني الشعبي بالناحية العسكرية الثانية بوهران.

وكشف موقع “ميناديفانس” المتخصص في الشؤون العسكرية، أن غواصة إسرائيلية من نوع “دولفين” ظهرت في المياه الدولية على بعد 5 كيلومتر من مكان إجراء التمرين البحري الذي قام به الجيش الوطني الشعبي بالناحية العسكرية الثانية بوهران مركب “ردع 2021”.

وأكد الموقع ذاته أن الجيش الجزائري نجح في اكتشاف الغواصة الإسرائيلية ومتابعتها عبر غواصتين للبحرية الجزائرية وإجبارها على الظهور على السطح بعد اكتشافها من طرف غواصة كيلو الجزائرية، وسرعان ما تم اتخاذ القرار بمطاردتها وبعد التوسل و البكاء الشديد للجنود الإسرائليين لجنود الجزائر الأشاوس إتصل قائد الغواصة ببوال الأركان شنقريحة ليخبره بالأمر ثم أعطى البوال التعليمات بالسماح للغواصة الإسرائلية بمغادرة المكان.

ومن جهته قال الصحفي الروسي المختص في الشأن العسكري داركو تودوروفسكي، عبر تغريدة له في تويتر، إن غواصتين جزائريتين رصدتا تحركات الغواصة الإسرائيلية قرب المياه الإقليمية الجزائرية وأجبرتاها على التراجع، مؤكدا محاولة الغواصة الإسرائيلية تتبع صاروخ تدريبي أطلقته غواصة جزائرية، ما دفع البحرية الجزائرية للتحرك وإجبار الغواصة الإسرائيلية على المغادرة.

للتدكير هذه القصة من تأليف و إخراج مركز عبلة للإنتاج السنمائي للخيال العلمي الواسع؟

 

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: