تبون: الجزائر لن تلجأ للاستدانة الخارجية و3.2 مليار دولار ذهبت في نفخ العجلات

أردان ماجدة

جدد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء، تأكيده أن بلاده لن تلجأ للاستدانة الخارجية، ولا إلى احتياطي النقد الأجنبي، لتمويل الواردات.

وقال تبون، خلال إشرافه على تنصيب المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، إن بلاده نجحت في تقليص فاتورة الواردات إلى 31 مليار دولار سنويا، بعدما كانت تصل إلى 60 مليار دولار قبل عشر سنوات.

وأضاف :” لا توجد دولة في العالم لا تقوم بالاستيراد، لكن يجب أن نستورد ما هو مهم وضروري… سنحاول بناء اقتصاد لأنه لدينا شبه اقتصاد ومن المفروض أن نكون البلد المنتج والمصدر وليس أن نستورد أبسط المواد”.

وأشار تبون إلى أن صادرات الجزائر خارج المحروقات بلغت 2ر3 مليار دولار على أن تصل إلى 2ر4 مليار دولار بنهاية العام الجاري.

وانتقد تبون بشدة سوق السيارات في الجزائر، وكشف أن مصانع تجميع السيارات (التي كانت مملوكة لرجال أعمال يوجدون في السجن بتهم الفساد) كلفت الدولة خسارة تصل إلى 2ر3 مليار دولار، ” ذهبت هباء منثورا في نفخ العجلات”.

وقدر تبون الأموال المخزنة في السوق السوداء بـ90 مليار دولار، مشيرا إلى أنه حان الوقت لخروجها للعلن.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: