القضاء الإداري يُلغي فوز “بامية” تبلغ 19 سنة في الانتخابات

حنان الفاتحي

قضت المحكمة الإدارية بوجدة، الخميس الماضي، بإلغاء فوز المستشارة الجماعية عن حزب الأصالة والمعاصرة بجماعة مستكمار لعيون سيدي ملوك نجية صديق البالغة من العمر 19 سنة.

وجاء في الحكم: “إلغاء نتيجة الاقتراع ليوم 08/09/2021 للدائرة الإنتخابية رقم 07 مكتب التصويت رقم 01 جماعة مستكمار لعيون سيدي ملوك إقليم تاوريرت جزئيا بخصوص المقعد الملحق بالنساء الذي فازت به المطعون في فوزها – نجية صديق – مع ترتيب الآثار القانونية”.

وفي انتظار الحكم الاستئنافي، انتخبت يوم الجمعة رئيسة للجماعة المذكورة بصفتها الّأصغر سنا بعد تساوي عدد الأصوات بين الطرفين، وذلك بعد تأجيل الجلسة لمرتين.

وأوضح في هذا الصدد، الأستاذ الجامعي، الصوصي العلوي عبد الكبير أن “هناك تباين بين العمل القضائي ومقتضيات الدستور، حيث رغم النص الدستوري الواضح -المادة 30- التي تشترط فقط بلوغ سن الرشد القانونية للترشح للانتخابات”.

وتابع: “إلا أن القضاء يشترط في بعض أحكامه وقرارات محكمة النقض وجوب الالتزام بالمادة 41 من مدونة الانتخابات التي تشترط في المادة 41 منها بلوغ 21 سنة. (بتعليل أن لكل مجال سنه للرشد الخاص به)”.

وأوضح أن “هذا التناقض فيه للمنتخبين مآرب أخرى، حيث في الصراع على كرسي الرئاسة، وفي حالة تعادل مقاعد الأغلبية والمعارضة، ولأن القانون التنظيمي للجماعات مثلا ينص على فوز الرئيس الأصغر سنا في حالة تعادل الأصوات خلال الدور الثالث”.

ولفت أن “كل جهة انتخابية تقدم المرشح الأصغر سنا، كما في الحالة رفقته من وجدة، (إلا أنهم حسبوا لوحدهم وشاط ليهم لحساب)، المحكمة رفضت ترشح البالغة من العمر 19 سنة فقط”.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: