سخرية واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي من قرار غلق الجزائر المجال الجوي على المغرب

بعد إعلان الجزائر إغلاق مجالها الجوي في وجه جميع الطائرات المغربية المدنية والعسكرية، بسبب ما أسمته بـ”استمرار الاعتداءات من طرف المملكة”، وذلك بعد أزيد من شهر على قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط.

وأثار القرار الجزائري سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، لكون المجال الجوي للجارة الجزائري، من ضمن الأقل من حيث حركة النقل على مستوى القارة السمراء، ويظلّ لساعات من اليوم شبه فارغ.

وتداول نشطاء جزائريين ومغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي، صوّراً لحركة الطيران فوق الأجواء الجزائرية، وهي تظهر شبه فارغة في أغلب ساعات اليوم، معلّقين فوقها بتغريدات ساخرة، حيث كتب أحدهم: “الجزائر هي مربع برموداً الذي لا تمرّ فوقه الطائرات”.

وقال ناشط آخر، إن الجزائر التي قررت إغلاق مجالها الجوي في وجه الطائرات المغربية، تشهد شبه انعدام لحركة الطيران طوال ساعات اليوم، ولا يتجاوز عدد الطائرات المحلّقة فوقها الـ 5، الأمر الذي يجعل خطوتها الأخيرة فارغة من أي معنى، بسبب غياب أي تأثير لها.

واعتبر آخرون أن الجزائر تتخبط لوحدها، بسبب تغاضي المغرب عن إصدار أي ردّ رسميّ على ما تروّجه منذ فترة، وعلى استمرار مهاجمتها للمملكة، فبعد أن قررت قطع العلاقات، دون أي مبالاة من طرف الرباط، اختارت التصعيد مرّةً أخرى.

وأبرز نشطاء آخرون أن الرحلات الجوية على متن الخطوط الملكية المغربية، تعتبر الخيار المفضل بالنسبة للجالية الجزائرية المقيمة في أمريكا الشمالية، وقرار رئاسة قصر المرادية، من شأنه أن يزيد من متاعبها، ويدفعها لاختيار خطوط أخرى، أكثر كلفة ووقتاً ستزيد من متاعب الجالية الجزائرية في الخارج.

وكان مصدر من شركة الخطوط الملكية المغربية، قد كشف في تصريح لوكالة “رويترز”، أن عدد الرحلات التي ستتأثر من قرار الجزائر لا يتعدى 15، وتربط المملكة بكلّ من تونس وتركيا ومصر، وهو ما يجعل انعكاس الخطوة على الاقتصاد ضئلاً، خصوصاً أن هذه الرحلات يمكن أن تتم عبر البحر الأبيض المتوسط.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: