مدرسة لتعليم اللغة العربية والقرآن تفتح أبوابها في بكتانزارو

عبد اللطيف الباز / إيطاليا

بمبادرة من القنصل العام للمملكة المغربية بنابولي عبد القادر ناجي، تعززت الساحة الثقافية بإيطاليا مؤخرا بمشروع جديد جديــد أشرفت عليه الجمعية الثقافية الإسلامية لكلابريا تدشين وافتتاح مركز لتدريس العربية والقرآن للثقافة والتعليــم لفائدة أبناء الجالية المغربية ، الجمعية الثقافية الإسلامية لكلابريا ذات منفعة عامة تهدف إلى دعم اللغة العربية والايطالية للأطفــال والكبار، وإلـى المســاهمة فــي الاندمــاج بين الثقافات من خلال تنظيم محاضرات وتظاهرات ثقافيــة مختلفة ، وتهدف كذلك إلى خــلق فضـاءات ترفـيهية هـــادفة للعائلات عن طريـق تنظـيــم رحـلات ، مخيمات، وزيارات دراسية…

هذا ، وقد كان يوم الأربعاء فاتح شتنبر الماضي يوما متميزا لهذه الجمعية والمتمثل في افتتـاح وتدشين مدرسة لتعليـم اللغة العربية والقرآن، وذلك بحضور أزيد من 72 طفلا رفقة أولياء أمورهم ، بمركز الإسلامي الثقافي وسط مدينة كتانزارو . وقد عبر القنصل العام المغربي عبد القادر ناجي عن تشرفه بالمشاركة في هذا الحفل وعن سعادته بهذه المبادرة التي من شأنها تمتين الروابط الدينية والثقافية بين أبناء الجالية المغربية بالخارج وبلدهم الأم. وهي فضاء تربوي وديني يساهم في نشر قواعد الوسطية وقيم التسامح واواصر التعاون والتآزر بين الشباب ويحول دون دعاوي التطرف والتكفير والانعزال والكراهية. ودعى المجتمع المدني والجمعيات المغربية الى الإهتمام بهذا القطاع والاشتغال على تنمية آليات العمل فيه للنهوض بتربية النشر الصاعد على قيم المواطنة والتعايش. وقد تميز حفل الافتتــاح هذا بتقديــم مجمــوعة مـن الأنشطة الترفــيهية للأطفال ، وكلمات ترحيب وتعريف بالجمعية وبالمدرسة ، ليختتم هذا النشاط بتقديم حلويات وهدايا على كافة الأطفال الحاضرين .

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: